رمز الخبر: ۵۰۹۰
واعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية أن الوقوع في اسر الأعداء يمثل جزءً من الثمن الذي تدفعه الشعوب الحرة والبطلة في خطواتها العظيمة على طريق الاستقلال.
أعلن الرئيس محمود احمدي نجاد في رسالة بعثها الى ملتقى الذكرى السادسة والعشرين لإختطاف الدبلوماسيين الايرانيين الأربعة في لبنان, أن الحكومة سوف لن تدخر أدنى جهد لتحديد مصير وإعادة هؤلاء الدبلوماسيين المختطفين.

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان الرئيس أحمدي نجاد أشار في كلمته التي بعثها الى هذا الملتقى الى ان الجهود تبذل على كافة المستويات بدون كلل أو ملل من أجل تبديد الغموض الذي يكتنف حقيقة هذا الحدث المؤلم وتحديد مصير دبلوماسيينا الأعزاء الرازحين في سجون الكيان الصهيوني.

واعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية أن الوقوع في اسر الأعداء يمثل جزءً من الثمن الذي تدفعه الشعوب الحرة والبطلة في خطواتها العظيمة على طريق الاستقلال.

وأوضح بأن المحتلين الصهاينة وحماتهم يتصورون بأنهم سيتمكنوا بعمليات الاختطاف من القضاء على مقاومة الشعب, مؤكدا ان مقاومة الشعب الايراني تستند الى العون الإلهي وليس بوسع اي أحد أن يهزمها كما هو الحال حتى الآن.

واشاد رئيس الجمهورية بصمود وصبر عائلات الدبلوماسيين الايرانيين الأربعة المخلصين للجمهورية الاسلامية الايرانية, مؤكدا لهم بأن الحكومة الخدومة سوف لن تتوانى عن بذل أي جهد لتحديد مصيرهم وإعادتهم إنشاء الله تعالى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: