رمز الخبر: ۵۰۹۷
واضاف ان المحافظين المحتكرين للسلطة في اميركا لا يطيقون اي راي اخر ولذلك فانهم اخذوا يحاربون وسائل الاعلام التي تبث المعرفة والوعي لدى المتلقين.
عصر ايران – اعتبر مدير عام قسم الاخبار بقناة "العالم" حسن عابديني ان المشروع الذي تقدم به عدد من النواب الجمهوريين الامريكيين لوضع قنوات "العالم" و "المنار" و "الاقصى" على لائحة المنظمات الارهابية يعد اجراء غير منطقي ومؤشر على القمع الواضح لحرية الاعلام والتعبير عن الرأي في العالم.

وقال عابديني في مقابلة مع صحيفة "كيهان" الصباحية الايرانية انه يبدو ان المشرعين الامريكيين اخذوا يسيرون على خطى السياسيين المتغطرسين في اصدار الاحكام على القنوات الفضائية من دون اعطاء تعريف واضح عن الارهاب.

واضاف ان المحافظين المحتكرين للسلطة في اميركا لا يطيقون اي راي اخر ولذلك فانهم اخذوا يحاربون وسائل الاعلام التي تبث المعرفة والوعي لدى المتلقين.

وقال ان قناة "العالم" حاولت دائما القيام بواجبها الاعلامي في اطار التمسك بالمبادئ المهنية ومسؤوليتها الاعلامية رغم ان القوى الكبرى تريد من خلال احتواء وسائل الاعلام الحيلولة دون اطلاع الراي العام على جميع المعطيات والحقائق.

واوضح ان ايجاد عقبات وقيود امام عمل الاعلاميين والصحفيين والمراسلين واغتيال اكثر من 200 مراسل بمن فيهم الشهيد عادل المنصوري مراسل قناة "العالم" يمثل فقط جزء من سجل محتلي العراق خلال خمسة اعوام في تعاملهم مع الاعلاميين.

وكان بعض اعضاء الكونغرس الامريكي قد تقدموا بمشروع قرار طالبوا فيه بوضع القنوات التلفزيونيه المناهضة لاميركا واسرائيل على لائحة "المنظمات الارهابية" كما طالبوا الرئيس الامريكي بوضع الدول التي تدعم هذه القنوات على لائحة "المنظمات الارهابية" واتخاذ اجراءات ضدها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: