رمز الخبر: ۵۱۴۷
كما بحث متكي خلال لقائه مع اردوغان سبل تعزيز العلاقات الثنائية واهم القضايا الدولية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك، وابلغ تحيات رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ونائبه الاول برويز داوودي الى رئيس الوزراء التركي، مضيفا ان العلاقات بين البلدين تسير بشكل جيد، وان مشاريع الطاقة والغاز ومحطات الكهرباء تمضي قدما.
اكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ورئيس الوزراء التركي على تنمية التعاون بين ايران وتركيا وخاصة في مجال الطاقة ونقل الغاز الى اوروبا.

وافادت وكالة مهر للانباء ان منوجهر متكي اشار خلال لقائه في انقرة مع رجب طيب اردوغان الى المسيرة المتنامية للعلاقات بين ايران وتركيا وخاصة في مجال الطاقة، معلنا عن اقتراب مذكرات التفاهم بين البلدين بشأن مشاريع حقل غاز بارس الجنوبي، من صيغها النهائية.

كما بحث متكي خلال لقائه مع اردوغان سبل تعزيز العلاقات الثنائية واهم القضايا الدولية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك، وابلغ تحيات رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد ونائبه الاول برويز داوودي الى رئيس الوزراء التركي، مضيفا ان العلاقات بين البلدين تسير بشكل جيد، وان مشاريع الطاقة والغاز ومحطات الكهرباء تمضي قدما.

وبشأن الطاقة قال متكي ان مصادر الطاقة والاحتياجات الجديدة للنفط تجعل من تنمية قطاعات الطاقة، امرا بديهيا وضرورة ماسة في الآفاق المستقبلية.

واشار الى المجالات الاخرى للتعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا بما فيها المناجم والمواصلات ومشاريع الاستثمارات المشتركة على ضوء المزايا النابعة من تنفيذ المادة 44 من الدستور الايراني والمتعلة بالخصخصة، معربا عن امله بان تمهد العناصر الجديدة ارضية مناسبة لتنمية قابليات التعاون بين الطرفين.

وفيما يتعلق بالشأن النووي، صرح وزير الخارجية منوجهر متكي اننا نعتبر القضايا التي آلت الى اجتماع جنيف بناءة وايجابية من الناحية الشكلية، معربا عن امله بان يكون الاجتماع بين جليلي وسولانا ايجابيا من حيث المضمون.

واعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في هذا اللقاء عن ارتياحه لسير العلاقات بين البلدين، مضيفا ان العلاقات حظيت بتقدم ملموس وملحوظ في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وبامكان الزيارة القادمة لرئيس الجمهورية احمدي نجاد الى تركيا ان تعطي زخما وتبعث روحا جديدة للعلاقات بين البلدين.

واعرب اردوغان عن امله بتنفيذ مشاريع محطات الطاقة والمصافي التي تنفذها الشركات التركية في ايران، مؤكدا ان تركيا تعتبر ثالث دولة في العالم من بعد امريكا والصين في مجال مشاريع المقاولات، وشدد على انه من خلال تعاون الشركات الايرانية والتركية بالامكان الاستفادة من قابليات هذه الشركات في بلد ثالث.

واكد على ضرورة ايلاء الاهتمام بمشروع ايصال الغاز الايراني الى اوروبا عبر الاراضي التركية، داعيا الى وضع هذا المشروع ضمن اولويات جدول اعمال الجانبين لما له من اهمية محورية.

وبشأن الموضوع النووي الايراني السلمي، اعرب رئيس الوزراء التركي عن ارتياحه لاستئناف المفاوضات فيما يتعلق بالبرنامج النووي الايراني، مشيرا الى ان انقرة اوصت جميع الاطراف منذ البدء ان الحل الوحيد لهذا الموضوع هو الحوار.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: