رمز الخبر: ۵۱۵۰
واتفق بوش والمالكي على فكرة "افق مؤقت عام لتحقيق الاهداف المنشودة مثل مواصلة تقليص القوات المقاتلة الاميركية في العراق"، حسب ما جاء في بيان للبيت الابيض.
اعلن البيت الابيض الجمعة، ان الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اتفقا على افق عام لفترة الوجود العسكري الاميركي في العراق.

جاء هذا خلال محادثات اجراها المالكي وبوش في اتصال عبر الفيديو بحثا خلاله اخر تطورات الاوضاع في العراق، ومسالة وضع جدول زمني لتسليم المسؤوليات الامنية للقوات العراقية، وخفض عدد القوات الاميركية.

واتفق بوش والمالكي على فكرة "افق مؤقت عام لتحقيق الاهداف المنشودة مثل مواصلة تقليص القوات المقاتلة الاميركية في العراق"، حسب ما جاء في بيان للبيت الابيض.

واضاف البيان الذي نشر في توكسون (اريزونا) حيث يوجد بوش: ان الرجلين اتفقا على ان الاهداف يجب ان تستند الى تحسن الظروف الميدانية وليس الى تاريخ اعتباطي للانسحاب.

وبشكل اعم اتفق المالكي وبوش على"الطريقة التي يجب ان تتبع للانتهاء باسرع ما يمكن من المفاوضات الهادفة الى ابرام شراكة بعيدة الامد بين البلدين ليس فقط على المستوى العسكري، بل على الجانبين الاقتصادي والسياسي ايضا".

وتتفاوض الحكومتان بشأن هذه الشراكة وجانبها الاهم والمتمثل في شروط الوجود العسكري الاميركي بعد 31 كانون الاول/ ديسمبر 2008 مع نهاية تفويض الامم المتحدة الذي يعمل الجنود الاميركيون بمقتضاه.

ياتي هذا في وقت تواصلت فيه الاحتجاجات الشعبية العراقية على الاتفاقية الامنية.

فقد تظاهر الاف العراقيين في مدينة الصدر في بغداد احتجاجا على الاتفاقية الامنية التي تسعى الولايات المتحدة الى توقيعها مع العراق.

التظاهرة تاتي استجابة للدعوة التي وجهها زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر الى العراقيين للتظاهر بعد كل صلاة جمعة احتجاجا على الاتفاقية.

وقد ردد المتظاهرون شعارات تندد بالاتفاقية، ورفعوا لافتات تحذر من مخاطرها، وتحمل الاحتلال الاميركي المسؤولية عن الاوضاع التي يعانيها العراق.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: