رمز الخبر: ۵۱۶۵
وتابع، ان من بين التاثيرات التي خلفها وضع القيود الاقتصاديه علي ايران انخفاض حجم التبادل الاقتصادي بين ايران والمانيا بيد انه بالنظر الي التوجهات الايرانيه الجديده ازاء الخصخصه وخلق فرص جديده للاستثمارات فان المسوولين الاقتصاديين لكلا البلدين عبروا عن رغبتهم الجاده برفع مستوي التبادل التجاري بين البلدين .
اعلن رئيس غرفه التجاره والصناعه والمناجم الايرانيه محمد نهاونديان عن تاسيس مركز تجاري ايراني في المانيا ولجنه مشتركه لحل المشاكل الاقتصاديه بين البلدين.

وقال نهاونديان في تصريحات ادلي بها اليوم السبت امام حشد من الصحفيين، ان زياده التعاون التجاري يعتبر من بين اهداف زياره الوفد الايراني الي المانيا ثم تطرق الي تفاصيل عن المنجزات التي حققتها هذه الزياره .

وتابع، ان من بين التاثيرات التي خلفها وضع القيود الاقتصاديه علي ايران انخفاض حجم التبادل الاقتصادي بين ايران والمانيا بيد انه بالنظر الي التوجهات الايرانيه الجديده ازاء الخصخصه وخلق فرص جديده للاستثمارات فان المسوولين الاقتصاديين لكلا البلدين عبروا عن رغبتهم الجاده برفع مستوي التبادل التجاري بين البلدين .

واضاف، تقرر خلال هذه الزياره ان تطالب الاوساط الاقتصاديه والتجاريه للبلدين عبر المسوولين السياسيين لازاله الظروف الناجمه عن العقوبات عبر المفاوضات الجاده .

واردف نهاونديان، بالنظر الي ان فرض قيود اقتصاديه لاسباب سياسيه لا يمكنه ان يترك تاثيرات وان الجانبين يرغبان بانعقاد جوله جديده من المفاوضات لذلك ينبغي للناشطين الاقتصاديين مطالبه المسوولين السياسيين لوضع حلول تتضمن ازاله القيود خلال المفاوضات القادمه .

واعلن عن تقديم اقتراح لتشكيل لجنه مشتركه من قبل الغرف التجاريه الايرانيه والالمانيه لحل المشاكل المصرفيه والتغاضي عن التشدد حول استيراد السلع ذات الاستخدامات المزدوجه.

ولفت الي ان العقوبات ستنتهي يوما ما "وينبغي للجانبين ان يستعدا للتعاون في مجالات جديده بعد ازاله العقوبات والذي من مستلزماته التعرف علي الظروف الاقتصاديه الجديده في ايران ".

واضاف، من خلال تنفيذ الماده الدستوريه ‪" ۴۴‬خصخصه بعض الموسسات الحكوميه" فان الارضيه قد توفرت لمشاركه القطاع الخاص في مجالات جديده لذلك ينبغي للشركات الالمانيه الاطلاع عليها وفي هذا السياق تقرر ايفاد خبراء من كلا البلدين للتعرف علي ظروف البلد الاخر .

ولفت الي ان الوفد الايراني بحث التعاون العلمي علي مختلف الاصعده ومن بينها قطاع التعليم .

واعرب نهاونديان عن امله بان تتمكن غرفه التجاره اقامه اتصالات اكثر نشاطا مع الاوساط الاقتصاديه الايرانيه في المانيا .

وحول تاسيس مركز تجاري ايراني في المانيا قال هذا المسوول ان مفاوضات اجريت وستتابع الغرفه التجاريه الايرانيه الشوون المرتبطه بتاسيسه .

واشار الي النظره الايجابيه للناشطين الاقتصاديين الايرانيين والالمان في حقول التعاون الاقتصادي بين البلدين ووصف في ذات الوقت بالمهم تاسيس لجنه لحل المشاكل الاقتصاديه وتبادل الوفود التجاريه ونقل المعلومات علي صعيد تنفيذ مشاريع جديده من اجل تعزيز العلاقات الاقتصاديه للبلدين.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: