رمز الخبر: ۵۱۷۰
وقال "ان ايران تمتلك امكانيات سياسية واقتصادية وثقافية جيدة للغاية في المنطقة, وهي تمثل أنموذجا للسيادة الشعبية في المنطقة وتؤدي دورا هاما في المنطقة المحيطة بها ".
أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني سعيد جليلي في مؤتمر صحفي مشترك مساء السبت مع سولانا في جنيف, أن صيغة 6+1 مثمرة أكثر من صيغة 7-1, واصفا مفاوضاته في جنيف بأنها كانت ايجابية وأحرزت تقدما.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان جليلي عقد مساء أمس في ختام محادثاته في جنيف مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ومندوبي الدول الست الكبار, مؤتمرا صحفيا مشتركا مع سولانا اوضح فيه, "لقد شاركنا في محادثات اليوم (السبت) بنظرة ايجابية واقترحنا ان يكون لنا تعاونا بناءا على اساس الإلتزامات المشتركة, لإزالة القلق المشار اليه في رزمتي المقترحات ".

وقال "ان ايران تمتلك امكانيات سياسية واقتصادية وثقافية جيدة للغاية في المنطقة, وهي تمثل أنموذجا للسيادة الشعبية في المنطقة وتؤدي دورا هاما في المنطقة المحيطة بها ".

واضاف ممثل قائد الثورة في المجلس الأعلى للامن القومي, "لقد عرضنا إمكانياتنا هذه في رزمة المقترحات من اجل إرساء سلام وديموقراطية دائمين, توجد الكثير من القضايا والمشاكل, إلا أنه اليوم صيغة 6+1 يمكنها تسوية هذه القضايا بشكل أفضل من صيغة 7-1 ".

واعتبر جليلي "ان رؤية ايران استراتيجية وليست تكتيكية, رؤية بعيدة المدى وليست مقطعية, فرصة وإمكانية للتعاون ستكون مفيدة لكافة الأطراف ".

ولفت الى ان محادثات السبت كانت بناءة وأحرزت تقدماو منوها الى ان كل من الجانبين تعرف على وجهات نظر الجانب الآخر وجرى بحث طريقة مواصلة الحوار.

بدوره أوضح سولانا في هذا المؤتمر الصحفي المشترك بأن "المحادثات التي جرت اليوم تدلل على عزم ايران ومجموعة (5+1) على التحاور, وان المفاوضات كانت بناءة للغاية وهناك فرص كبيرة متاحة للإيرانيين ونأمل ان يستغلوا تلك الفرص, إلا أننا لم نتلق من ايران إجابة واضحة بنعم أو لا, ونأمل ان نتسلم قريبا الإجابة منهم ".

وأعرب منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي عن شكره للنظرة الايجابية التي عبر عنها جليلي, معربا عن أمله بأن يشهد الاسبوعين القادمين تعاونا واستمرار الحوار سواء من خلال محادثات هاتفية أو مباشرة.

ودعا سولانا ايران الى عدم نصب أجهزة طرد مركزي جديدة في مقابل عدم تشديد العقوبات من قبل مجموعة (5+1), من أجل استمرار هذه المحادثات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: