رمز الخبر: ۵۱۹۸
قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني سعيد جليلي أنه لم يتم طرح أي موضوع حول تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم خلال محادثاته في جنيف مع مجموعة "5+1".
عصر ايران – قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني سعيد جليلي أنه لم يتم طرح أي موضوع حول تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم خلال محادثاته في جنيف مع مجموعة "5+1".

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء عن جليلي قوله للصحفيين لدى عودته الى طهران وهو يرد على سؤال عما اذا كانت محادثات جنيف تطرقت الى قضية تعليق تخصيب اليورانيوم أو وضعت تفسيرات جديدة لقضية التعليق، قال "لم يجر أي حديث في هذا الشأن ، وما جرى طرحه خلال محادثات جنيف هو الحوار بشأن توجهات الطرفين فيما يتعلق بمواصلة طريق المحادثات والآلية والبرنامج الزمني المطلوبان للتوصل الى تفاهم شامل ".

وأستعرض جليلي جوانب ونتائج محادثاته الأخيرة التي أجراها السبت الماضي مع سولانا ومندوبي الدول الست الكبار في جنيف, وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت مبادرة واقتراحات محددة لمواصلة العمل وشاركت في محادثات جنيف يوم السبت بتوجه بناء ، اذ لاقى هذا التوجه ترحيبا من الأطراف الاخرى.

وحول الأهداف الرئيسية المتوخاة من محادثات جنيف ، أوضح جليلي ان الهدف الرئيسي الذي انعقدت من اجله هذه المحادثات هو ان يتوصل الجانبان الى اتفاق حول كيفية وآلية العمل لمواصلة المحادثات ووضع البرنامج الزمني لهذه الآلية.

وأشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الى ان مجموعة (5+1) قدمت اقتراحات وفكرة ونحن بدورنا أيضا قدمنا اقتراحات وفكرة, موضحا انه من الطبيعي ان يصار الى دمج المشروعين المقترحين وفقا للنقاط المشتركة حتى نتمكن من الوصول الى فكرة مشتركة حول مواصلة المباحثات.

وردا على سؤال حول تقييمه لمشاركة المندوب الأمريكي في محادثات جنيف ، قال جليلي "نحن شاركنا في محادثات جنيف بتوجه ايجابي وبناء وشرحنا وجهات نظرنا الى الجانب الآخر وفي المقابل قام اعضاء مجموعة 5+1 بشرح ‬وجهات نظرهم الى الجانب الايراني ايضا ، وباعتقادنا ان وجهات النظر في هذه المحادثات كانت نوعا ما بناءة وتدفع الى الأمام لافتا الى انه ينبغي ان نلمس مدى اهتمامهم بمواصلة هذه القضايا وسائر المواضيع الأخرى".

وفند جليلي الانباء التي تحدثت عن ان الدول الغربية منحت ايران مهلة أسبوعين, قائلا "كما قلت فانه تم التوصل خلال محادثات جنيف الى اتفاق أولي حول مواصلة المحادثات والأفكار المرتبطة بهذه القضية, وسيواصل الجانبان مباحثاته في هذا الشأن خلال الاسبوعين القادمين ".

وكان أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني قد التقى مساء أمس في اسطنبول في طريق عودته للبلاد مع وزير الخارجية التركي علي باباجان وتباحث معه لعدة ساعات حول أهم المسائل التي تهم الجانبين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: