رمز الخبر: ۵۲۱۵
وأكد لاريجاني على موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية الداعم لإستقلال وسيادة السودان, منتقدا سياسة امريكا الانتقائية في العالم واستخدامها للمحافل الدولية كأدوات سياسية لتمرير أهدافها, مبينا ان هذه الأدوات تكون تارة مجلس الأمن الدولي وتارة اخرى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو محكمة لاهاي الدولية .
اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان انتهاك امريكا والغرب لحقوق الإنسان وتصنيفهم البشر على مراتب, يمثل وحشية حديثة تؤدي الى نسف شرعية هيكلية النظام الدولي.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان لاريجاني استقبل عصر أمس الاثنين مبعوث الرئيس السوداني الخاص غازي صلاح الدين والوفد المرافق له الذين يزورون البلاد حاليا.

وأوضح لاريجاني ان السودان بلد صديق تربطه مع الجمهورية الاسلامية الايرانية علاقات متنامية في مختلف المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية, مؤكدا ان ايران تولي علاقاتها مع الدول الاسلامية بما فيها السودان أهمية خاصة.

وتطرق رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى قيام محكمة لاهاي الدولية بإصدار مذكرة لاعتقال الرئيس السوداني, واصفا هذا العمل بأنه مؤذي وذا طبيعة سياسية بحتة وليس ذات أهمية.

وقال "إن قوى الهيمنة العالمية تقوم بخلق المشكلات المصطنعة وبث الاشاعات من أجل إضعاف كل بلد يريد اليوم ان يكون مستقلا على الصعيد الدولي, الا اننا واثقون من ان المسؤولين والشعب في البلد الصديق والاسلامي السودان سيتغلبون على هذه الفتنة ".

وأكد لاريجاني على موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية الداعم لإستقلال وسيادة السودان, منتقدا سياسة امريكا الانتقائية في العالم واستخدامها للمحافل الدولية كأدوات سياسية لتمرير أهدافها, مبينا ان هذه الأدوات تكون تارة مجلس الأمن الدولي وتارة اخرى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو محكمة لاهاي الدولية .

واعتبر لاريجاني انتهاك امريكا والغرب لحقوق الإنسان وتصنيفهم البشر على مراتب يمثل وحشية حديثة, قائلا "ان التاريخ سوف لن ينسى سجل الجرائم الامريكية في سجون ابو غريب وغوانتانامو ".

من جانبه أشار مبعوث الرئيس السوداني الخاص في هذا اللقاء الى علاقات بلاده الجيدة مع ايران, موضحا ان السودان يعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية بلد شقيق وصديق له وهو يفكر في تطوير علاقاته مع الجمهورية الاسلامية أكثر من السابق في شتى المجالات.

وفي الشأن النووي أعتبر غازي صلاح الدين ان الانجازات التي حققتها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال التقنية النووية المدنية تمثل انجازات للعالم الاسلامي أجمع, معبرا عن دعم بلاده التام لهذه الانجازات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: