رمز الخبر: ۵۲۲۵
واعلن هاشمي في هذا اللقاء الذي عقد في مقر وزارة الداخلية الباكستانية استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لاحلال الاستقرار في المناطق الحدودية مع باكستان , مضيفا : ان تنفيذ الاتفاقيات الامنية من شأنها ان تساعد كثيرا على تحقيق التعاون الثنائي.
اعلن وزير الداخلية بالوكالة انه تم تقديم ادلة موثقة الى السلطات الباكستانية حول اختطاف الرهائن , مطالبا بمتابعة القضية بشكل جاد وتحريرهم فورا.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الداخلية بالوكالة سيد مهدي هاشمي التقى اليوم مع وزير الداخلية والمستشار الامني لرئيس الوزراء رحمان ملك وبحث معه القضايا المختلفة.

واعلن هاشمي في هذا اللقاء الذي عقد في مقر وزارة الداخلية الباكستانية استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لاحلال الاستقرار في المناطق الحدودية مع باكستان , مضيفا : ان تنفيذ الاتفاقيات الامنية من شأنها ان تساعد كثيرا على تحقيق التعاون الثنائي.

ورحب وزير الداخلية بالوكالة باقتراح باكستان لعقد مؤتمر يشارك فيه علماء الطوائف الاسلامية من اجل حل قضايا التطرف والارهاب التي تحدث باسم الاسلام.

ووصف هاشمي باكستان بانه بلد صديق وشقيق لايران , مضيفا : نظرا للجذور التاريخية والثقافية العميقة بين البلدين , فان تطوير التعاون الثنائي والصلات بين البلدين سيؤدي الى تعزيز العلاقات بين ايران وباكستان باعتبارهما بلدين اسلاميين.

واشار هاشمي الى مطالبات الشعب الايراني من وزارة الداخلية مضيفا : ان الرأي العام الايراني وعوائل الرهائن يتوقعون من وزارة الداخلية العمل على تحريرهم باسرع وقت ممكن واحلال الهدوء في الحدود الشرقية لايران.

وتم في هذا اللقاء كذلك التأكيد على تفعيل اللجان الامنية في البلدين لتعزيز العلاقات الحدودية.
من جانبه قال المستشار الامين لرئيس الوزراء ووزير الداخلية الباكستاني في هذا اللقاء : ان اسلام آباد ستبذل قصارى جهدها في مجال امن الحدود المشتركة وكذلك مكافحة الاشرار المسلحين والمهربين.

واكد على التعاون الامني مع السلطات الايرانية , معربا عن اسفه لوجود ظاهرة الارهاب في الحدود بين البلدين , داعيا الى توخي الحذر في هذا المجال.

كما اعرب وزير الداخلية الباكستاني عن قلقه تجاه خطر استفحال النعرة الطائفية وتصعيد الخلافات المذهبية , واعلن عن استعداد باكستان للتصدي للمجموعات الارهابية , مضيفا : ان هذه الاجراءت ستقطع دابر المتآمرين الذي يحاولون نسف العلاقات بين البلدين.

ووعد رحمان ملك بالمساعدة على حل قضية الرهائن الايرانيين الستة عشر , معلنا عن استعداد بلاده للتصدي لظاهرة التهريب وكذلك تنمية العلاقات التجارية والقانونية وتردد سكان المناطق الحدودية.

وبحث الجانبان في هذا اللقاء القضايا الحدودية والامنية والمواضيع المتعلقة بتسليم المجرمين والاسواق الحدودية وتنمية العلاقات الاقتصادية والسياحة وكذلك تعزيز العلاقات بين حاكم ولاية بلوشستان الباكستانية ومحافظة سيستان وبلوشستان الايرانية.

وكان هاشمي قد وصل يوم الاثنين الى اسلام آباد على رأس وفد رسمي بدعوة من وزير الداخلية الباكستاني.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: