رمز الخبر: ۵۲۵۱
واعتبر دوبينز ان من اسباب عدم اجراء مفاوضات مباشرة بين طهران وواشنطن هو سوء الظن الناجم عن نصف قرن من الاستياء وانعدام الثقة.
اعتبر مدير مركز سياسة الامن والدفاع الدولي بمؤسسة راند الامريكية للابحاث (RAND) مشاركة وليام بيرنز في محادثات جنيف بانه خطوة هامة والى الامام.

واعرب جيمس دوبينز في مقابلة مع مراسلة وكالة مهر للانباء عن اسفه لعدم استفادة امريكا من الظروف التي تلت الاطاحة بنظام البعث في العراق لتحسين علاقاتها مع ايران , داعيا امريكا وايران الى التعاون حول موضوع العراق.

واعتبر دوبينز ان من اسباب عدم اجراء مفاوضات مباشرة بين طهران وواشنطن هو سوء الظن الناجم عن نصف قرن من الاستياء وانعدام الثقة.

واعتبر مدير مؤسسة راند للابحاث ان ارسال ادارة بوش لمساعد وزيرة الخارجية الامريكية الى محادثات جنيف هدفه التاكيد على ان امريكا تقف وراء احدث اقتراح للتفاوض حول الموضوع النووي الايراني.

واضاف : ان النقطة الاخرى هي ان امريكا تريد ان تظهر انها مستعدة لبدء المحادثات حول هذا الموضوع وربما باقي المواضيع مع ايران.

واشار الى ان ادارة بوش تدرس فتح مكتب لرعاية المصالح الامريكية في طهران في مقر السفارة السويسرية , معتبرا هذا الاجراء في حالة قبول ايران بانه حركة هامة والى الامام.

يذكر ان جيمس دوبينز شغل سابقا مناصب هامة في الادارة الامريكية من بينها المساعد الخاص للرئيس الامريكي ومساعد وزير الخارجية والمبعوث الخاص لجورج بوش لشؤون افغانستان والمبعوث الخاص لبيل كلينتون في الصومال والبوسنة وكوسوفو , كما تعتبر مؤسسة راند من ارقى مؤسسات الابحاث الامريكية في مجال تحليل وتطوير القرارات السياسية في المجالات السياسية والتعليمية والاجتماعية المختلفة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: