رمز الخبر: ۵۳۰۷
واضاف قشقاوي انه من اجل استمرار المفاوضات لابد من الاعتماد على المشتركات في رزمتي المقترحات، مؤكدا ان كل شيء يسير قدما حسب المعتاد وبشكل بناء، حتى ان سولانا شخصيا اكد في مواقفه ان المفاوضات مع ايران بناءة.
اكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان المحادثات في جنيف لم تتطرق الى تحديد اي مهلة لايران من قبل الغرب، مشددا على استمرار المفاوضات.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان حسن قشقاوي قال للمراسلين على هامش الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد وردا على تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية بتحديد مهلة لرد ايران، انه لم يتم التطرق اصلا الى تحديد مهلة وانما تقرر خلال المفاوضات ان تدرس طهران الموضوع خلال اسبوعين.

واضاف قشقاوي انه من اجل استمرار المفاوضات لابد من الاعتماد على المشتركات في رزمتي المقترحات، مؤكدا ان كل شيء يسير قدما حسب المعتاد وبشكل بناء، حتى ان سولانا شخصيا اكد في مواقفه ان المفاوضات مع ايران بناءة.

وتابع انه طرحت ورقتين غير رسميتين لتحديد اطار المفاوضات، واما بشأن مضمون المفاوضات فلابد من اعتماد المشتركات بين رزمتي المقترحات كأساس للتفاوض.

واكد ان ايران لديها حضور بناء وجاد في المفاوضات، مضيفا "اننا نرحب باستراتيجية التعامل مع جميع الدول، الا انه اذا اراد احد الاطراف ان يفرض رأيه على ايران في المفاوضات، فهذا لا يعتبر تفاوضا" لان كل شيء سيعتبر منتهيا باستخدام منطق القوة.

وشدد ان ايران وبمشاركتها في محادثات جنيف اثبتت انها جادة في المفاوضات، مستدركا بقوله: "الا اننا نرى ان التفاوض يجب ان يكون بناء واستراتيجيا وشاملا وهادفا لحل المشكلات بشكل جذري واساسي".

وقال حسن قشقاوي ان سعيد جليلي امين المجلس الاعلى للامن القومي وخافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي اكدا خلال مؤتمرهما الصحفي عقب محادثاتهما في جنيف ان المحادثات كانت بناءة، ولم تحتوي تصريحاتهما على اي نقطة سلبية خلافا لما روجته بعض وسائل الاعلام، مشددا ان موضوع تعليق تخصيب اليورانيوم لم يطرح اصلا لا قبل ولا بعد المحادثات، لان سياس ايران واضحة في هذه اللعبة حيث بامكاننا الحوار حول النقاط المشتركة ولا ينبغي الاستناد الى العناصر الاعلامية والدعائية".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: