رمز الخبر: ۵۳۲۹
وتوافد وزراء الخارجية المشاركون على طهران للمشاركة في المؤتمر الذي سيناقش العديد من القضايا السياسية الدولية والوضع الاقتصادي العالمي.
تبدأ اليوم في العاصمة الايرانية طهران اعمال المؤتمر الخامس عشر لوزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز الذي يستمر على مدى يومين.

وقد اكتملت التحضيرات في طهران لعقد المؤتمر بمشاركة أکثر من 80 من وزراء خارجية الدول الاعضاء بالإضافة إلى ممثلين ومراقبين من منظمات إقليمية ودولية.

وتوافد وزراء الخارجية المشاركون على طهران للمشاركة في المؤتمر الذي سيناقش العديد من القضايا السياسية الدولية والوضع الاقتصادي العالمي.

كما سيبحث الاجتماع الاعداد لقمة دول عدم الانحياز التي تعقد في منتجع شرم الشيخ المصري في تموز/يوليو من العام القادم.

وافتتحت الاثنثن اعمال الاجتماع التمهيدي للمؤتمر، حيث ناقشت اللجان التحضيرية عددا من القضايا الامنية والسياسية التي تواجهها دول المجموعة والعالم.

وسيكون حديث فلسطين مفصليا خلال المؤتمر، خاصة وان القضية الفلسطينية تعيش على وقع مستجدات قد تعطل أي تسوية في المنطقة.

كما لم ينس المؤتمر التحديات التي تواجه البرنامج النووي السلمي الايراني، حيث وضعه على اجندته، ما سيقدم دعما كبيرا لموقف ايران في حواراتها مع دول مجموعة 5+1 والمجموعات الدولية الاخرى.

ويرى المراقبون أن ما يسمى بدول محور الجنوب يعولون على هذا المؤتمر للخروج بمحور جديد قادر على مواجهة التحديات الدولية الحالية، وآمال برياح تغيير تعيد إلى الساحة الدولية توازناتها السياسية.

ويضيف المراقبون أن امتلاك دول عدم الانحياز لـ 85 % من ثروات العالم، بالاضافة إلى ضمها الى 60 % من سكان الارض يمكن أن يشكل قوة ضغط كبيرة، إذا ما توفرت الارادة لدى ساسة المجموعة.

وقد تاسست حركة عدم الانحياز عام 1955، حيث عقد اول مؤتمر لها بحضور 25 دولة، في حين يبلغ عدد الاعضاء المنضوين تحت لوائها اليوم 118 دولة تعتبر نفسها غير منحازة لاي من التكتلات السياسية الكبرى.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: