رمز الخبر: ۵۳۵۱
التقي وزير الخارجيه السوري وليد المعلم بعد ظهر اليوم الثلاثاء في طهران رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني لبحث العلاقات الثنائيه.

وعبر لاريجاني في اللقاء عن ارتياحه لتطور العلاقات الوديه بين ايران وسوريا وقال، رغم العلاقات الوديه جدا بين البلدين في شتي المجالات الا انه لا زالت هناك امكانيات واسعه للنهوض بالعلاقات السياسيه والاقتصاديه والتي يتعين الاستفاده منها لخدمه مصالح الشعبين.

واكد عزم الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه علي تنميه العلاقات الشامله مع سوريا واشار الي الاوضاع الحساسه بالمنطقه وضروره استمرار التعاون والمشاورات بين البلدين علي كافه الاصعده وقال، ان ايران وسوريا كبلدين مهمين في العالم الاسلامي يضطلعان بدور مهم لمواجهه التهديدات الجاريه ضد المسلمين.

كما وصف لاريجاني دور برلماني ايران وسوريا بالمهم جدا في تطوير التعاون الثنائي وقال، ان مجلس الشوري الاسلامي يدعم‌اي اجراء لتعزيز العلاقات مع سوريا.

من جانبه قدم وزير الخارجيه السوري وليد المعلم تهانيه للسيد لاريجاني لتولي رئاسه مجلس الشوري الاسلامي وابلغه تحيات مسوولي بلاده .

ووصف المعلم، العلاقات بين ايران وسوريا بالاستراتيجيه وقال، ان ايران تضطلع بدور مهم في المنطقه، وسوريا تولي اهميه خاصه لتعزيز العلاقات الشامله معها.

واضاف وزير الخارجيه السوري، ان التعاون بين طهران ودمشق بشان القضايا الاقليميه والدوليه قد اسفر عن نتائج ايجابيه للشعوب المنطقه.

واعتبر المعلم وجهات نظر البلدين بشان التطورات الدوليه والاقليميه بالمتقاربه جدا، موكدا ضروره استمرار المشاورات .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: