رمز الخبر: ۵۳۸۶
اكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد أن عقلاء اميركا لايعتبرون اثارة ازمة جديدة لصالحهم ويدركون جيدا أن التعويض عن الهزائم المتتالية التي جلبها بوش لأميركا تحتاج الي الاعوام للتعويض عنها .
و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن مكتب الشؤون الاعلامية لرئاسة الجمهورية أن الرئيس احمدي نجاد اعلن ذلك لدي استقباله وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي يزور طهران للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز .
و اشار رئيس الجمهورية الي ضعف القوة الاميركية في مختلف المجالات ورأي أن الوقت قد حان لتعزيز التعاون الاقليمي ومواصلة الصمود اكثر من أي وقت مضي .
و شدد رئيس المجلس الاعلي للامن القومي علي انه كلما زادت تقوية التعاون الاقليمي فإنها لصالح دول المنطقة وضرر الاعداء .
و اكد أن ظروف العالم في طريقها نحو التغيير بسرعة للغاية وقال "‌ ان كل مخططات الاميركان ضد لبنان وسوريا باءت بالفشل وحصلت ظروف لم يرغبوها " .
و اضاف رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية قائلا " ان اميركا تواجه اليوم أسوء ظروفها التاريخية حيث أنها تواجه أزمة اقتصادية خانقة وفي المجال الثقافي ازدادت كراهية الشعوب وحتي الاوروبية للتعامل والافكار التي يحملها الاميركان وفي البعد السياسي يواجه الاميركيون في شتي ارجاء العالم طريقا مسدودا " .
و اعرب الرئيس احمدي نجاد عن ارتياحه للعلاقات الطيبة القائمة بين طهران ودمشق مؤكدا أن ايران الاسلامية وسوريا تقفان جنبا الي جنب لاحباط مؤامرات الاعداء واخفاقها اكثر من الماضي .
و بدوره اكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن السياسة الاميركية والصهيونية تواجه دائما الفشل موضحا أن حكومة بوش التي لم يبق من عمر اكثر من 6 اشهر لاتريد أن تصل الي مرحلة يطلق عليها اسم مجنونة .
و اعتبر المعلم استضافة الجمهورية الاسلامية الايرانية اجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز أمرا ضروريا للغاية مؤكدا أن ذلك يظهر أهمية الدور المحوري الذي تؤديه ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: