رمز الخبر: ۵۳۹۰
اعلن وزير الخارجيه الايراني منوجهر متكي عن شكر ه لوزراء خارجيه دول عدم الانحياز لدعمهم برنامج ايران النووي معتبرا هذا الدعم قيما جدا لايران .


وقال متكي في ختام الاجتماع الخامس عشر لوزراء خارجيه دول عدم الانحياز في طهران بان دعم دول عدم الانحياز لبرنامج ايران النووي السلمي علامه مهمه وعلنيه لسائر الدول .

وقد انهى المؤتمر الخامس عشر لوزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز مساء الاربعاء اعماله بالعاصمة الايرانية طهران باصدار بيان ختامي، ووثيقة تتناول قضايا عالمية واقليمية، واخرى متعلقة بتفعيل دور الحركة.

وتناولت الجلسة الختامية للمؤتمر النقاط الواردة في مسودة البيان الختامي ووثيقة المؤتمر.

وقال وزير الخارجية الايراني في مؤتمر صحافي عقده في ختام الاجتماع الوزاري لحركة عدم الانحياز في طهران، ان بلاده ردت على مقترحات الدول الست المتفاوضة معها في المجال النووي وانها بانتظار رد تلك الدول.

وشدد متكي على رغبة الجانب الايراني باستمرار المحادثات على اساس القواسم المشتركة في الاقتراحين.

واعتبر متكي ان بيان وزراء دول عدم الانحياز بشان دعم البرنامج النووي الايراني وثيقة حية لاثبات زيف الايحاءات الاميركية بان الاسرة الدولية تعارض النشاط النووي الايراني.

من جانبه، قال نائب وزير الخارجية الايراني علي رضا شيخ عطار ان الوزراء صادقوا بالاجماع على جميع النقاط الواردة في مسودة وثيقة المؤتمر التي تتناول كافة القضايا العالمية والاقليمية، اضافة الى امور تتعلق بتفعيل دور حركة عدم الانحياز.

واشار الى ان صياغة هذا البيان استغرقت اكثر من 3 أشهر من الجهود والاجتماعات المتواصلة على مستوى الخبراء وممثلي الخارجيات للدول الاعضاء، حيث دارت بينهم حوارات ونقاشات ساخنة، وذلك من اجل الاتفاق على هذه الوثيقة بهدف تقديمها إلى مؤتمر وزراء الخارجية في طهران.

بدوره، اكد مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون الدولية والقانونية محمد علي حسيني دعم الحركة للبرنامج النووي الايراني، باعتباره حقا مشروعا.

واشار حسيني الى ان البيان الختامي يدعو الى شرق اوسط خال من اسلحة الدمار الشامل، ويطالب الكيان الاسرائيلي باخضاع انشطته النووية لاشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وكان وزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز عقدوا الاربعاء جلسة مغلقة لبحث البيان الختامي لمؤتمر الحركة الخامس عشر الذي تتواصل اعماله في العاصمة الايرانية طهران.


وقد بدأ المؤتمر اعماله الثلاثاء، بحضور ممثلين عن 118 دولة اعضاء في الحركة و15 دولة كمراقب و 8 منظمات دولية واقليمية، اضافة الى مشاركة عدد من الدول والمنظمات الدولية والاقليمية كضيف.


وناقش المؤتمرون خلال الاجتماعات التي استمرت يومين، عددا من القضايا السياسية الدولية، والوضع الاقتصادي العالمي.


كما بحث الاجتماع الاعداد لقمة دول عدم الانحياز التي تعقد في منتجع شرم الشيخ المصري في تموز/ يوليو من العام القادم.


وفي كلمة له في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، دعا الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد دول الحركة الى تكثيف جهودها لحل مشاكل العالم، وحث الدول الاعضاء على توظيف قدراتها لتغيير الآليات السائدة في العالم، مشيرا الى ان عصر القوى الكبرى وصل الى نهايته.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: