رمز الخبر: ۵۴۱۰
اعترف زعيم صرب البوسنة السابق مجرم الحرب رادوفان كارادزيتش، بإبرامه اتفاقا مع اميركا عام 1995 بعدم ملاحقته قضائيا مقابل تنحيه عن منصبه.
و نقلت وكالة انباء فارس عن قناة العالم الاخبارية أن الزعيم الصربي السابق اعلن ذلك امس الخميس لدي مثوله امام قضاة المحكمة الدولية في لاهاي الخاصة بجرائم حرب يوغسلافيا لاول مرة ليرد على الاتهامات الموجهة اليه بارتكاب جرائم حرب وابادة جماعية.
و اعترف كارادزيتش، انه ابرم خلال توقيع اتفاقيات دايتون عام 1995 التي وضعت حدا لحرب البوسنة، اتفاقا مع المفاوض الاميركي ريتشارد هولبروك مقابل انسحابه من الحياة العامة.
و اكد هذا المجرم معلقا على الاتفاق المذكور قائلا " كان عليّ التعهد بالانسحاب من الحياة العامة والسياسية وفي المقابل تحترم الولايات المتحدة التزاماتها ".
و شددت اسرة كارادزيتش مرارا، علي ان هولبروك المفاوض الاميركي لدى الرئيس اليوغوسلافي حينها سلوبودان ميلوشيفيتش وعد بانه لن يسلم كارادزيتش الى محكمة الجزاء اذا تم ابعاده عن الحياة السياسية والعامة مما يفسر سبب افلات كرادزيتش من المثول امام القضاء الدولي لفترة طويلة.
و كانت فلورانس هارتمان المستشارة والمتحدثة باسم المدعية العامة السابقة لمحكمة الجزاء كارلا ديل بونتي قالت " انه قبل عام 1997 لم يتخذ جنود حلف شمال الاطلسي اي خطوة لاعتقال كارادزيتش، في حين لم يكن يعيش مختبئا في بالي عاصمة الجمهورية الصربية في البوسنة " .
و اكدت المسؤولة كان يمر امامهم للتوجه من مكتبه الى منزله, مشيرة الى ان الحلف كان ينشر حينها اكثر من 60 الف عنصر في البوسنة .
و وضعت اتفاقيات دايتون التي وقعت في تشرين الثاني عام 1995 حدا لحرب البوسنة التي اوقعت بين عامي 1992 و1995 اكثر من 100 الف قتيل.
و يرى مدعي محكمة الجزاء الدولية، ان رادوفان كارادزيتش (63 سنة) احد اكبر المطلوبين قضائيا في اوروبا، هو العقل المدبر لعملية التصفية العرقية التي نفذها بدعم بلغراد ضد المسلمين والكروات خلال حرب البوسنة (1992-1995) وخلفت اكثر من 100 الف قتيل.
و طالبت المحكمة في جلستها الاجرائية الاولى من زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كرادزيتش الرد على تهم جرائم الحرب والابادة الجماعية الموجهة اليه بين عامي 1992 و1995 من القرن الماضي، لا سيما في اطار المجزرة التي وقعت في سريبرينيتسا (شرق البوسنة) في تموز/ يوليو 1995 ، واسفرت عن حوالي ثمانية الاف قتيل.
و اعلن كرادزيتش الذي مثل امام المحكمة دون محام، انه سيتولى الدفاع عن نفسه، كما طالب بمهلة الثلاثين يوما القانونية قبل الاعتراف بالذنب او عدمه.
و كان قد نقل الى محكمة الجزاء الدولية في هولندا الاربعاء الماضي وسط اجراءات امنية مشددة، وذلك بعد اسبوع من اعتقاله قرب بلغراد
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: