رمز الخبر: ۵۴۱۵
اعتبر وزير الخارجية منوتشهر متكي فرض الحظر لغة الستينيات والسبعينيات ولاجدوي منها وذلك لدي لقائه نظيرته الاكوادورية " ماريا ايزابيل سالفادر " التي شاركت في اجتماع وزراء خارجية دول عدم الانحياز الذي أنهي اعماله في طهران الاربعاء
‌.و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن الادارة العامة للاعلام والصحافة التابعة لوزارة الخارجية أن متكي اعلن ذلك لدي استقباله نظيرته الاكوادورية امس الخميس .
و اعتبر وزير الخارجية العلاقات القائمة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واميركا اللاتينية بأنها علي اعتاب تطور عظيم للغاية مشيرا الي حجم التبادل بين ايران ومختلف دول العالم .
و قال الوزير " ان ايران اعتمدت بعد انتصار الثورة الاسلامية توجها جديدا ازاء الدول الجارة والآسيوية وفي اميركا اللاتينية ولذا فإن فرض الحظر ضدها لاجدوي منه وذلك لأنه لغة الستينيات والسبعينيات " .
و اضاف قائلا " ان الارادة السياسية لزعماء كلا البلدين أدت الي أن تشهد العلاقات الثنائية سرعة لانجد في ظلها الآن أية قيود " .
و اعتبر متكي التعاون المشترك في مجالات النفط والغاز وبناء محطات الكهرباء والسكن والزراعة وانشاء السدود والجسور وشق الطرق من المشاريع التي يمكن وضع اللمسات الاخيرة عليها.
و أشادت وزيرة الخارجية الاكوادورية بدورها بالجمهورية الاسلامية الايرانية لاستضافة اجتماع وزراء خارجية دول عدم الانحياز وجهودها لانجاحه معربه عن ارتياحها لتنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل اليها بين الجانبين.
و اشارت سلفادر الي عقد اللجنة المشتركة في شهر آب الجاري مؤكدة أن البلدين سيناقشان في هذه اللجنة التعاون التجاري والصناعي والزراعي بصورة شاملة .
و وصفت وزيرة الخارجية الاكوادورية زيارتها للجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها كانت ايجابية موضحة أن كل المؤشرات تدل علي النمو المضطرد للعلاقات الثنائية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: