رمز الخبر: ۵۴۲۰
انتقد سياسيون وخبراء مصريون غياب وزير الخارجيه المصري احمد ابو الغيط عن الاجتماع الخامس عشر لوزراء خارجيه حركه عدم الانحياز الذي عقد في العاصمه الايرانيه طهران موخرا.

واكد هولاء في تصريحات لصحيفه "المصري اليوم"المصريه المستقله نشرتها الخميس ان هذا الغياب يوثر علي مكانه مصر في الساحه الدوليه .

فمن جهته، قال السفير سيد قاسم المصري، مساعد وزير الخارجيه المصري الاسبق ، انه من الموسف للغايه ان يغيب وزير خارجيه مصر عن اجتماع منظمه عدم الانحياز، خاصه ان مصر من الدول الموسسه للمنظمه وعضو في لجنه روساء الحركه السابقين، فضلا عن ان الاجتماع كان يهدف الي الاعداد لقمه المنظمه التي ستعقد في مصر العام المقبل.

واضاف انه من غير المنطقي ان يكون غياب ابوالغيط عن الاجتماع بسبب فيلم " اعدام الفرعون "مشيرا الي انه لا يجد مبررا آخر للغياب المصري علي مستوي وزير الخارجيه.

واثني المصري علي مشاركه الجامعه العربيه في الاجتماع متمثله في امينها العام عمرو موسي لافتا الي ان موسي دائما ما يهتم بالمشاركه في التجمعات المهمه، خاصه ان الاجتماع يعقد في احدي دول الشرق الاوسط.

كما انتقد وحيد عبدالمجيد، نائب مدير مركز الاهرام للدراسات
الاستراتيجيه، غياب ابوالغيط عن القمه، مشيرا الي انه رغم خفوت دور المنظمه فان لها دورا رمزيا مهما، وكانت هناك ضروره لحضور مصر علي المستوي الوزاري، خاصه انها احدي الدول الموسسه للمنظمه.

وقال عبدالمجيد ان الغياب المصري يوضح ان القائمين علي الامر، لا يدركون حجم مصر ويتصرفون بمنطق "طفولي " ازاء مواقف كان يمكن علاجها بشكل سياسي.

واضاف ان مصر بالغت كثيرا في ردها علي الفيلم الايراني "اعدام الفرعون" وبشكل لا يليق بمكانه مصر وحجمها.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: