رمز الخبر: ۵۴۲۴
تستجوب الشرطة الصهيونية «ايهود اولمرت» رئيس حكومة الكيان الصهيوني اليوم الجمعة وذلك للمرة الرابعة في اطار التحقيقات الجارية في مزاعم رشا واحتيال .
و افادت وكالة انباء ارس نقلا عن وكالة رويترز للانباء أن أهم التحقيقات التي تجرى مع أولمرت تشمل شكوكا بأنه تلقى رشا من رجل أعمال أمريكي وأنه تقاضى مصاريف سفر أكثر من مرة عن نفس الرحلة حينما كان وزيرا للتجارة ورئيسا لبلدية القدس .
ونفى أولمرت ارتكابه لأي مخالفات .
وقال «ميكي روزنفيلد» المتحدث باسم الشرطة ان المحققين طلبوا باديء الأمر عقد جلسة مطولة في منتصف الاسبوع لكن مكتب أولمرت خصص ساعتين فحسب اليوم الجمعة من جدول ارتباطات رئيس الحكومة .
وقال روزنفيلد ان أولمرت سيستجوب بمقره الرسمي في القدس .
وأعلن اولمرت يوم الاربعاء إنه سيستقيل من رئاسة الحكومة بعد أن يختار حزبه كديما الحاكم زعيما جديدا في الانتخابات الداخلية التي ستجرى في أيلول ، لكنه تعهد بالمضي قدما في محادثات السلام مع الفلسطينيين ومع سوريا من خلال وساطة تركية حتى آخر يوم له في المنصب .
ويقول محللون إن أولمرت الذي وصف نفسه يوما بأنه «غير قابل للتدمير» قد يبقى بضعة أشهر في منصب رئيس الحكومة لتصريف الأعمال في حالة إخفاق زعيم كديما الجديد في تشكيل حكومة جديدة أو إذا حل البرلمان نفسه ودعا لانتخابات جديدة .
وبدأ أربعة وزراء من كديما بالفعل حملاتهم لكي يخلفوا أولمرت في انتخابات 17 من سبتمبر الحزبية .
وينظر الى وزيرة الخارجية للكيان الصهيوني «تسيبي ليفني» (50 عاما) باعتبارها الخليفة الاكثر ترجيحا لاولمرت في حزب كديما . واقرب منافسي ليفني هو وزير النقل «شاؤول موفاز» وهو وزير دفاع سابق معروف باساليبه الاجرامية في قمع الانتفاضة الفلسطينية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: