رمز الخبر: ۵۴۸۳
قال المتحدث باسم الخارجيه حسن قشقاوي حول مابثته بعض وسائل الاعلام بشان البيان الختامي لوزراء خارجيه دول عدم الانحياز ودعمهم لحق ايران في امتلاك برنامج نووي سلمي ،ان التطرق الي بيان غير نهائي لاحد اعضاء حركه عدم الانحياز علي انه نتيجه نهائيه لاجتماع طهران يعد توجها غير عادل من قبل بعض المسوولين ووسائل الاعلام الحليفه لاميركا.

واوضح قشقاوي اليوم السبت ان بعض وجهات النظر طرحت خلال الجلسات التي عقدها خبراء دول عدم الانحياز الا ان المهم هي النتائج النهائيه التي خرج بها الموء‌تمر واتفاق كافه اعضاء حركه عدم الانحياز علي دعم برنامج ايران النووي والذي يعد القرار النهائي للموء‌تمر.

واكد المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه ان اعضاء حركه عدم الانحياز اكدوا دعمهم لبرنامج ايران النووي السلمي باغلبيه الاصوات وللمره الثالثه علي التوالي في اجتماع القمه والموء‌تمر الوزاري وفي الاجتماعات السابقه وهذا الاجتماع واعلنوا ان الحل الوحيد لمعالجه ملف ايران النووي يكمن في مواصله المحادثات بدون وضع شروط مسبقه.

واشار قشقاوي الي محتوي بيان طهران في دعم برنامج ايران النووي وقال ان بيان حركه عدم الانحياز في دعم برنامج ايران النووي تضمن تقدما ملحوظا مقارنه الي البيان السابق الذي صدر في كوبا.

وضرب قشقاوي مثالا علي ذلك وقال ان وزراء خارجيه دول عدم الانحياز اقروا في البند الثاني للبيان ،علي رعايه قرارات وخيارات الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في مجال التكنولوجيا النوويه والوقود النووي ورحبوا بمحادثات جنيف.

واكد المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه ان مشاركه ‪ ۷۰‬وزيرا و‪ ۲۰‬وكيل ومساعد وزير بالموء‌تمر ومجموعا حضور اكثر من مئه وفد سياسي في اجتماع طهران يوكد عزم الدول الاعضاء ومشاركتهم الفاعله في الدفاع عن حقوقها ودور الحركه البارز في القضايا الدبلوماسيه علي الاصعده الدوليه.

وقال قشقاوي ان المشاركه الواسعه لوزراء خارجيه دول عدم الانحياز في موء‌تمر طهران وحتي اكثر من الاجتماعات السابقه لدول عدم الانحياز يوكد الاراده الجاده لاعضاء حركه عدم الانحياز في الدفاع عن مكانتها ودورها المستقل علي الاصعده الدوليه.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: