رمز الخبر: ۵۵۰۷
قال الرئيس محمود احمدي نجاد : نحن جادون في اجراء المباحثات ونرغب ان تتم هذه المباحثات طبقا للمبادي‌ء الثابته والشرعيه وتصل الي نتائج عمليه .

واعرب الرئيس احمدي نجاد اليوم الاحد في الموء‌تمر الصحفي المشترك مع نظيره السوري بشار الاسد في طهران ، عن امله بان يكون الاخرين جادين وعلي استعداد لبحث مختلف القضايا الاقليميه والدوليه ونمضي نحو احلال الامن والسلام .

واكد الرئيس احمدي نجاد : ان مواقف الحكومه والشعب الايراني واضحه بشكل كامل و شرعيه وعادله ونري الظروف ايجابيه ونعتقد بان المستقبل هو في صالح الشعبين الايراني والسوري وايضا شعوب المنطقه و وعزه واستقلال دول المنطقه .

وبخصوص القضيه النوويه قال احمدي نجاد ان شقيقي السيد بشار الاسد اكد كالسابق علي شرعيه وعداله وحق الشعب الايراني المشروع
في امتلاك تقنيه الطاقه النوويه السلميه .

وتابع احمدي نجاد لحسن الحظ فان الظروف تعد ظروف جيده واعتقد بان كافه الذين كانوا يقفوا امام ايران سابقا قد وصلو الي هذه النتيجه الموء‌كده وهي انه لايوجد هناك‌اي حل سوي المباحثات واحترام القوانين ونحن نرحب بهذا الامر وعلي استعداد تام كما في السابق لاجراء المباحثات .

واضاف رئيس الجمهوريه : ان المواضيع التي يوجب بحثها هي مواضيع متنوعه وكثيره ونحن اقترحنا رزمه علي الدول الغربيه واقترحوا هم ايضا رزمه علينا ثم اقترحنا عليهم برنامج عمل لاجراء المباحثات و هم ايضا اقترحوا علينا برنامج عمل .

وقال احمدي نجاد اننا بحثنا خلال زياره الرئيس السوري بشار الاسد الي ايران مختلف القضايا الثنائيه والدوليه والاقليميه .

وحول قضيه لبنان وفلسطين والعراق والقضايا العامه اجرينا مباحثات جيده ولحسن الحظ كانت لنا وجهات نظر مشتركه في هذه المجالات .

واكد الرئيس احمدي نجاد : ان ايران وسوريا لهما تنسيق من قضايا المنطقه ومن الان فصاعدا سيكون كذلك سيما في الظروف الراهنه التي نري بان المنطقه علي وشك تطورات كبيره مضيفا انه كان ضروريا ان نبحث التطورات في المنطقه لكي نتخذ القرارات اللازمه وبشكل منسق في مواجهتها.

كما اكد رئيس الجمهوريه علي ان هيمنه الحكومه الامريكيه والكيان الصهيوني في طريقها الي الزوال وهذا الامر سيودي الي وقوع احداث سياسيه هامه في المنطقه وعلينا ان نكون علي استعداد لمواجتها بشكل منسق .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: