رمز الخبر: ۵۵۲۴
اكدت نائب الرئيس السوري للشوون الثقافيه "نجاح العطار" اليوم الاحد علي رساله الثقافه التنويريه ودورها التغييري حين تنطلق من مفاهيم انسانيه وقيم تعزز التعاون بين الشعوب وتبني جسور التواصل المنشود في عالمنا المضطرب الموار بشتي الاحتمالات.

ونقل بيان صادر عن مكتب العطار قولها خلال استقبالها بدمشق لوفد اكاديمي امريكي: ان "المعرفه هي مفتاح التفاهم والاتهامات التي تنطلق جزافا وتناي عن الحقيقه لايمكن ان تسهم في بناء عالم معافي تتحقق فيه العداله ويسود السلام".

واضافت العطار، بحسب البيان: ان "رسالتنا نحن العاملين في ميادين الثقافه تفرض علينا ان نكون دعاه تعاون من اجل تحقيق اهدافنا الانسانيه الساميه التي ترتبط اساسا برفع العدوان بكافه اشكاله والايمان بحق كل الشعوب بالحريه والتقدم والارتقاء وهذا ما نوء‌من به في سوريه وما نسعي الي تحقيقه".

واوضح البيان، ان البروفيسور "نورتن ميزفينسكي" استاذ تاريخ الشرق الاوسط في جامعه ولايه "كونتيكيت المركزيه" بدوره قال باسم الوفد: انهم "كفريق جاء‌وا الي سوريه من اجل تعزيز التواصل وجسر الهوه بين ثقافتي البلدين عن طريق اجراء زيارات وتبادل للوفود من كلا الطرفين".

يشار الي ان الوفد الاكاديمي الاميركي يضم اضافه الي ميزفينسكي البروفيسور "يوناه الكسندر" مدير معهد القانون الدولي ومعهد بوتوماك، والبروفيسور "دون والاس" استاذ القانون الدولي في كليه الحقوق بجامعه جورج تاون، والبروفيسور "عصام صليبا" المستشار القانوني في مكتبه الكونغرس الاميركي.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: