رمز الخبر: ۵۵۲۷
نفي مساعد وزاره الداخليه للشوون الامنيه عباس محتاج اليوم الاحد ان تكون للزياره الاخيره التي قام بها وزير الداخليه بالانابه الي باكستان علاقه بقضيه الرهائن الايرانيين من قوي الامن الداخلي الذين اختطفوا ونقلوا من قبل عصابه شريره الي باكستان.

وقال محتاج في تصريحات ادلي بها للصحفيين علي هامش الجلسه العلنيه لمجلس الشوري الاسلامي، ان هذه الزياره تاتي في اطار بحث تعزيز العلاقات بين البلدين.

وتابع، ستشكل طهران واسلام اباد لجنه امنيه مشتركه يراسها مساعدا وزارتي الداخليه في كلا البلدين .

وحول بث صور تبين استشهاد الايرانيين المختطفين علي يد المسلحين الاشرار وكذلك اطلاق زمره ريغي الارهابيه التهديدات ضدهم قال، لا ينبغي الاعتماد علي هذه الصور بل هناك حاجه الي اخبار موثقه ليكون بالامكان تاكيدها.

واحتمل ان تكون هذه الصور مفبركه و"لكننا لا نوكد ولا ننفي صحه هذه الصور".

وحول الخطوات التي تم انجازها من اجل الافراج عن الرهائن المختطفين قال، ان قوي الامن الداخلي ووزاره الامن تضطلعان بمسووليه متابعه هذا الملف.

وردا علي سوال حول امكانيه تبادل المحتجزين لدي الجانبين قال، ان هذه الزمره لم تطلب هذا الشي‌ء، ومن جانبنا اعلنا منذ البدايه عدم قبولنا بالقيام بصفقه مع زمره ريغي.

وحول التعاون الذي تبديه باكستان بهذا الصدد قال، ان هذا البلد يبدي تعاونه وفق ما لديه من طاقات.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: