رمز الخبر: ۵۵۵۲
اكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري أن الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد علي أي هجوم قصير الامد بهجوم طويل تستخدم فيه قدرتها الصاروخية وغيرها .
و افادت وكالة انباء فارس أن اللواء جعفري اعلن ذلك في مؤتمره الصحفي الذي عقده امس الاثنين وقدم أحر التهاني والتبريكات لوسائل الاعلام بمناسبة مولد سيد الشهداء الامام الحسين بن علي (ع) الذي يصادف اليوم الثلاثاء .
و اشار الي انجازات قوات حرس الثورة الاسلامية منذ تشكيلها قبل ثلاثة عقود مؤكدا أن هذه القوات كانت ولاتزال تعمل بمثابة العضد الثقافي والعسكري والسياسي للنظام الاسلامي وتقف الي جانب الولي الفقيه لتحقيق اهداف الثورة المباركة .
و شدد اللواء جعفري علي ان قوات الحرس الثوري مزدوة اليوم بالاسلحة المتطورة والكثيفة التي تم صنعها داخل الجمهورية الاسلامية الاييرانية مشيرا الي اختبارها مؤخرا سلاحا لن يفلت منه أية فرقاطة أو قطعة بحرية في الحدود المحيطة بالبلد .
و اكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية أن المناورات الاخيرة التي جرت تحت عنوان " النبي الاعظم (ص) حملت رسالة الاخوة والصداقة الي دول المنطقة وكانت بمثابة تحذير لمحور الشر الحقيقي في العالم معربا عن ارتياحه لنتائج هذه المناورات لصالح الاسلام والمسلمين.
و فند اللواء جعفري المزاعم التي اطلقتها بعض الوسائل الاعلامية الغربية بعدم اصابة أحد الصواريخ في المناورات الاخيرة التي اجرتها قوات الحرس الثوري مؤكدا أن الاعداء الذين ليس لديهم مايقولونه لاسبيل لهم سوي اطلاق مثل هذه التخرصات .
و قال هذا المسؤول " لقد جري بعض التغيير علي صواريخ شهاب - 3 لتزداد دقة هذا الصاروخ الا انه ليس ضروريا اجراء تغيير علي مدي الصواريخ في الوقت الحاضر " .
و اضاف قائلا " ان قوات حرس الثورة الاسلامية تتطلع الي انتاج مكثف للصواريخ ووضعت في اولوية عملها تطوير الصواريخ حيث ركزت علي هذا المشروع منذ عدة اعوام " .
و حول قرار اميركا بعدم السماح للكيان الصهيوني شن الهجوم علي الجمهورية الاسلامية الايرانية قال " اذا كان هذا القرار حقيقة فإنه يبعث علي الامل بأن اميركا تفكر بشكل منطقي وحصلت علي الحقائق "‌.
و في معرض اجابته عن سؤال مراسل فارس حول سبب عداء اميركا لقوات حرس الثورة شدد اللواء جعفري علي ان المهمة المباشرة لهذه القوات هي الدفاع عن الثورة وانجازاتها وبما أن استمرارها يحول دون الظلم مما يخلق مشاكل للاعداء الذين يريدون تحقيق مصالحهم فإنهم يضمرون العداء لها بإعتبارها بوابة الثورة حسب تعبير القائد الخامنئي "‌.
و لدي اجابته عن سؤال آخر لنفس المراسل فيمايخص محاولات الاعداء لاعتماد نهج المفاجئة قال " اذا كان تهديد العدو بشكل يجعلنا استخدام القدرة الصاروخية فإن فترة الحرب قد يتصورها الاعداء بأنها سوف تكون قصيرة الا اننا سنعمد الي اطالتها "‌ .
و تابع قائلا " ان تصور الاعداء بأن قدرتنا الصاروخية محدودة يدخل في اطار الحرب النفسية فهؤلاء يعلمون أن الجمهورية الاسلامية الايرانية حصلت منذ فترة طويلة علي انتاج الصواريخ وبلوغها حد الاكتفاء الذاتي في هذا المجال وليست هناك أية قيود تحول دون ذلك " .
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: