رمز الخبر: ۵۵۵۴
اعرب المتحدث الجديد بإسم وزارة الخارجية حسن قشقاوي اليوم الاثنين عن تفاؤله أزاء مستقبل الحوار النووي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية و مجموعة الدول الست .
و افاد مراسل القسم السياسي بوكالة انباء فارس أن المتحدث بإسم وزارة الخارجية اعلن ذلك في أول مؤتمر صحفي عقده اليوم مؤكدا أن التجربة أثبتت فشل فرض المزيد من الحظر ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية .
و اشار قشقاوي الي البيان الذي اصدره وزراء خارجية دول عدم الانحياز في طهران بدعم البرنامج النووي السلمي الايراني موضحا أن
60% من اعضاء الامم المتحدة اكدوا دعمهم لهذا البرنامج و بالتالي فلن يستطيع أحد إنكار حق ايران في اطار معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية NPT .
و لدي اجابته عن سؤال حول رد ايران علي القيود التي فرضتها الصين علي التجار الايرانيين و تفتيش بعض المسؤولين الايرانيين بذريعة الالعاب الاولمبية أكد المتحدث عدم وقوع أي موضوع خاص ضد ايران في الصين .
و في معرض رده علي سؤال هل ايران تدين للغرب للرد علي رزمتها المقترحة قال المتحدث بإسم وزارة الخارجية " اذا استمر الحوار في اطار قاعدة لا ظالم ولا مظلوم يمكن التعويل علي النتائج الايجابية له " .
و حول مصير الدبلوماسيين الايرانيين المختطفين بمدينة اربيل العراقية اكد قشقاوي أن الجهود جارية علي قدم وساق لاطلاق سراحهم معربا عن امله بأن يتم قريبا تحريرهم بفضل المتابعة المستمرة .
و لدي اجابته عن سؤال هل ان تركيا تقوم بعملية وساطة في البرنامج النووي الايراني نفي المتحدث ذلك جملة و تفصيلا لكنه قال "من الطبيعي أن يتم مناقشة هذا البرنامج في أية محادثات تجري" .
و اجاب عن سؤال لمراسل قال ان «دار الخليج» نشرت خبرا بأن أحد ضيوف اجتماع وزراء حركة عدم الانحياز في طهران ضبطت لديه متفجرات قال قشقاوي أن الموضوع ليس متفجرات بل كان نقل مواد يجب التنسيق بشأنها مضيفا "ان الجهات المعنية تتابع هذا الموضوع وسنعلن النتائج بمجرد الحصول علي نتيجة" .
و حول تصريحات المسؤولين الامنيين في وزارة الداخلية بإستشهاد بعض رجال قوات الشرطة الرهائن بيد الارهابيين المسلحين ما يسمي بجند الله اكد قشقاوي أنه طلب من وزارة الداخلية تقريرا عن هذه القضية" .
و عن الاستفتاء في مدينة كركوك بشمال العراق و التحاق هذه المدينة بكردستان العراق شدد علي أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم السيادة الوطنية للعراق علي اراضيه و الحفاظ علي تماسكه وتضامنه ورعاية حقوق الجميع .
و لدي اجابته عن مزاعم صحيفة افغانية قالت ان ايران اصبحت بوابة دخول الارهابيين الي افغانستان قال "ان الصحف لها الحق في ابداء وجهات نظرها في ظل عالم حر الا ان هناك اجماعا بأن ايران اعلنت حتي الآن دعمها لمكافحة الارهاب وارساء ‌الامن والاستقرار في ربوع هذا البلد " .
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: