رمز الخبر: ۵۵۵۶
نقلت صحيفة واشنطن بوست الامريكية عن مسؤول في البيت الابيض أن مكتب رعاية المصالح الامريكية سيتم افتتاحه في طهران اواخر شهر آب الجاري .
و افادت وكالة انباء فارس أن صحيفة واشنطن بوست اعلنت ذلك في عددها الصادر امس الاحد مؤكدة أن السياسة التي ينتهجها الرئيس الاميركي في الوقت الحاضر تقوم علي اساس الخيار الدبلوماسي حيث اعلن أحد كبار المسؤولين الاميركان في البيت الابيض افتتاح مكتب رعاية المصالح الاميركية في طهران. و اعتبرت الصحيفة افتتاح المكتب المذكور رمزا كبيرا لأنه يعد أول تمثيل دبلوماسي اميركي منذ السيطرة علي وكر التجسس الاميركي (السفارة) في طهران عام 1979.
و اشارت واشنطن بوست الي المحاولات الاميركية الرامية لإقناع الكيان الصهيوني بالتخلي عن فكرة شن الهجوم علي المنشآت النووية في الجمهورية الاسلاميه الايرانية واعربت عن اعتقادها أن الاجراءات المتحفظة ازاء الخيار العسكري ضد طهران التي اتخذتها حكومة بوش باتت واضحة جدا.
و تطرقت الي زيارة " مايك مك كانل " مدير الاستخبارات الاميركية الي الكيان الصهيوني وزيارة " مايكل مولن " رئيس الاركان المشتركة للجيش الاميركي الي هذا الكيان مؤكدة أن هذين المسؤولين أوضحا لنظيريهما الصهيونيين سبب عدم اللجوء الي الخيار العسكري ضد ايران لأنها لم تصنع اسلحة نووية وأن الهجوم عليها سيضر بالمصالح الوطنية الاميركية "‌ .
و نقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي اميركي أن المسؤولين المذكورين ابلغا المسؤولين الصهاينة ايضا معارضة واشنطن لاستخدام الاجواء العراقية لضرب الجمهورية الاسلامية الايرانية .
و من جهة اخري اعلن المتحدث بإسم وزارة الدفاع الاميركية " جيف مورل " أن الكل في البيت الابيض بينهم " ديك تشيني " نائب الرئيس الاميركي أجمعوا أن الخيار العسكري لايعد القرار الافضل ويجب متابعة الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية .
و رأت الصحيفة أن معارضة اميركا للجوء الي الخيار العسكري هي لأربعة اسباب :
الاول: الهجوم العسكري لن يؤدي الي القضاء عليه بل يؤخر نشاطه من شهرين الي عامين.
الثاني: سيؤدي الهجوم الي زيادة شعبية الرئيس محمود احمدي نجاد.
الثالث: يؤدي هذا الهجوم الي اضعاف السياسة الاميركية في العراق .
الرابع: ان الهجوم سيتمخض عن تداعيات لم تؤخذ بالحسبان.
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: