رمز الخبر: ۵۵۵۹
كرر المرجع الديني آية الله السيد محمد حسين فضل الله دعوته لرفض الاتفاقية الامنية الستراتجية الخطيرة طويلة الامد التي تحاول الادارة الامريكية توقيعها مع العراق .
و افادت وكالة انباء فارس بأن العلامة فضل الله اكد ذلك لدي استقباله وفداً قضائياً عراقياً برئاسة القاضي حسين الموسوي ، حيث شدد علي ضرورة أن تتحرك الحكومة العراقية و كل الفئات السياسية في العراق في اتجاهين : "الضغط علي الاحتلال الأمريكي للخروج من العراق ، أو انتزاع برنامج محدد من الأمريكيين للانسحاب" .
و أشار العلامة فضل الله إلي أن "الاحتلال الأمريكي لم يكتفِ بتدمير الواقع الأمني و الاجتماعي للعراقيين ؛ بل ساهم في نهب ثرواتهم من خلال الشركات الأمريكية ، خصوصاً الشركات النفطية كشركة "هاليبرتون" التي يعمل في إدارتها نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني" .
و حذر السيد فضل الله من "استمرار النهب المنهجي للثروات العراقية" ، و أكد "ضرورة أن يُعطي القضاء العراقي استقلاليته الحقيقية بعيداً من تدخلات الجهات السياسية الرسمية وغيرها".
و تحدث القاضي الموسوي عن الاتفاقية الأمنية المزمع عقدها بين الولايات المتحدة الأمريكية والعراق ، مشيراً إلي أن "هذه الاتفاقية إذا صارت واقعاً فسوف تدخل العراق و شعبه في مأساة حقيقية و تشرعن الاحتلال ، وهذا ما يرفضه أبناء الشعب العراقي مطلقاً".
و طلب القاضي الموسوي من "السيد فضل الله ، الذي يحظي بتقدير واحترام كبيرين من كل الأطياف العراقية أن يسعي جهده لمساندة العراق حكومةً وشعباً علي رفض هذه الاتفاقية المشبوهة" .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: