رمز الخبر: ۵۵۶۳
واكد متكي ان البلدان الاسلاميه ينبغي ان تبذل كافه جهودها للتصدي للعمليه غير المتزنه التي اتخذتها المحكمه الجنائبه الدوليه ضد رئيس قانوني لبلد مسلم .
عصر ايران - دعا وزير الخارجيه الايراني منوجهر متكي الاثنين البلدان الاسلامية في اجتماع اللجنه التنفيذيه لمنظمه الموتمر الاسلامي الي دعم الرئيس السوداني عمر البشير .

واكد متكي خلال هذا الاجتماع الذ حضره وزراء خارجيه ومسؤولو البلدان الاسلاميه في جده بالعربيه السعوديه ان البلدان الاسلاميه ينبغي ان تبذل كافه جهودها للتصدي للعمليه غير المتزنه التي اتخذتها المحكمه الجنائبه الدوليه ضد رئيس قانوني لبلد مسلم .

وذكرت "ارنا" ان متكي اشار الى اجراء مجلس الامن الدولي في احاله قضيه السودان الي المحكمه الجنائيه الدوليه وقال ان احاله هذا الملف الى هذه المحكمه يبين ان العالم الاسلامي يواجه تهديدات وتحديات جاده .

وفي جانب من تصريحاته اعتبر وزير الخارجية الايراني ان مبدأ العدل الجزائي يكتسب اهميه رفيعه "وان تطبيق هذا المبدا لا ينبغي ان يتضمن تجاهلا لاسس مثل احترام الاستقلال السياسي والسياده الوطنيه ووحده اراضي واستقرار الدول".

واشار متكي في كلمته الي ان اصدار مذكره اعتقال من قبل هذه المحكمه الدوليه اسفر عن تبعات سلبيه علي عمليه السلام في السودان وان هذا الاجراء مضر بالاستقرار في هذا البلد .

واردف ،ان حل قضيه دارفور لا ياتي عن طريق اتخاذ توجهات غير حقوقيه واعتماد معاييرمزدوجه بل ياتي من خلال المشاركه البناء‌ه للدول الاسلاميه مع الحكومه السودانيه .

واكد في هذا السياق ان اصدار مذكره اعتقال ضد الرئيس السوداني لم يؤد الي خفض التوتر فحسب بل ادي الي تعزيز قوه المتمردين المسلحين في هذه المنطقه .

واشار وزير الخارجيه الي الادله المصرح بها في طلب مدعي المحكمه الجنائبه الدوليه وقال ان نظره عابره نسبيا الي هذه الادله التي يقوم عليها هذا الطلب تبين انه بالرغم من الظاهر الحقوقي لكن النص يتصف بعدم الاتزان وصدر لاغراض سياسيه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: