رمز الخبر: ۵۶۳۵
اعتبر عدد من الكتاب العرب المشاركين في المعرض الدولي ال‪ ۲۴‬للكتاب في دمشق اليوم الاربعاء ان الحكمه والعقلانيه عند المسلمين هي عنصر هام لتحقيق الوحده بين الدول الاسلاميه.

وقال "فراس الجمل" من دار الكندي للنشر في الاردن الذي يشارك في المعرض للعام الثاني علي التوالي في تصريح لمراسل /ارنا/ انه "لا يوجد فرق بين الشيعه و السنه والحديث حول الخلاف بين الشيعه والسنه هو موامره استعماريه".

واضاف ، "اذا اردنا مشاهده الوحده بين المسلمين يجب علينا ان نحترم العلماء والمفكرين وآرائهم، واذا اردنا الحد من الخلافات والفرقه يجب علينا طبع الكتب التي توكد مضامينها علي الوحده".

واكد علي دور الكتاب في بناء الثقافه ونشر الحضاره الاسلاميه. وقال :ان "الاحترام المتبادل هو الاساس لايجاد حياه مبنيه علي السلام والمحبه".

بدوره قال "جبران ابوجوده" من دار الساقي للنشر في لبنان لارنا : انه "يجب علي العلماء والمفكرين عدم نشر الآراء الخلافيه بل يجب عليهم التصدي لمثل هذه الاراء".

واكد ابوجوده، انه يجب علينا وضع برامج جديده والتخطيط لايجاد الحياه المشتركه المسالمه بين الاديان والمذاهب بحيث لا يكون فيهااي خلاف.

واعتبر ابوجوده ان دور المفكرين والعلماء يجب ان يتركز علي رفع مستوي الثقافه العامه ووضع شرائح المجتمع المختلفه علي الطريق الصحيح.

من جانبه اعتبر "ولهان محمد البابا" مسوول دار البابا للنشر التي تنشط في مجال انتاج الكتب وافلام الفيديو الثقافيه الخاصه بالاطفال، ان تعليم اللغه العربيه هو حجر الاساس لتعليم القرآن الكريم كلغه للاسلام.

وقال "يجب علينا اعداد لغه بسيطه وايجاد صوره للكتاب و الرسوم المتحركه تكون مرغوبه من قبل الاطفال و ذلك لتعليم هولاء الاطفال الاحكام و القصص الاسلاميه ومن ثم تعليم القرآن الكريم والسيره النبويه الشريفه للاحداث والشباب".

وتابع "لذلك يجب ايجاد مناهج دراسيه بسيطه في مجال التعليم وهذا الامر يعتبر من افضل الطرق لتعليم الاحكام الاسلاميه وتعريف الطفل بالاسلام".

واعتبر الباب ان دور الوالدين والعائله و المجتمع في مجال تربيه الطفل و تحريضه علي الوحده الاسلاميه وابعاده عن الحقد هو دور هام.

من جهته قال الباحث التاريخي و السياسي السوري المسيحي "حنا بهنان" "انا مسيحي لكن احب‌الاسلام والمسلمين".

وراي بهنان ان للكتاب دور هام في مجال ايجاد الوحده ليس بين المسلمين فقط بل بين كل الاديان والمذاهب.

واكد بهنان، ان الكتاب اذا كتب بصوره صحيحه وجيده يمكن ان يكون عنصرا هاما في مجال الوحده بين العرب وغير العرب.

وقال ان "العلماء و المفكرين لهم دور هام في مجال نشر المحبه بين الطوائف المسلمه منها الشيعه والسنه وايضا بين المسلمين وغيرالمسلمين علي اساس وحدانيه الله عز وجل والقاعده التي تقول ان ابناء البشر هم جسم واحد".

وافتتح المعرض الدولي ال‪ ۲۴‬للكتاب بمكتبه الاسد بدمشق يوم الخميس الماضي بحضور وزراء الثقافه "رياض نعسان آغا" و المغتربين "جوزف سويد" والتربيه "علي سعد" السوريين.

وشاركت المستشاريه الثقافيه للجمهوريه اسلاميه الايرانيه و دارالتقريب بين المذاهب الاسلاميه في جناح واحد في المعرض و قدموا المئات من الكتب في المجالات المختلفه منها الدينيه و الثقافيه و التقريب بين المذاهب الاسلاميه.

وعرضت في الجناح الايراني كتب من تاليف قائد الثوره الاسلاميه سماحه آيه الله‌العظمي السيد علي الخامنئي وكتب اخري حول حياته ، كما عرضت كتب من تاليف الامام الخميني الراحل (ره) واخري حول العقيده الاماميه و الفقه للامام الصادق (ع).

كما عرضت في الجناح الايراني كتبا هامه منها المعجم المفهرس، التفسير المعين، معجم الاعراب، العلويون، حول الصحوه الاسلاميه، سته فقهاء الابطال، سيد غابات الشمال و هو يتعلق بحياه ميرزا كوجك خان قائد ثوره الغابات في ايران، اللغه العربيه في السفر، و تعليم اللغه الفارسيه.

ويشار الي ان الدول العربيه التي تشارك في المعرض هي سوريه، لبنان، الاردن، مصر، الامارات، سلطنه عمان، الكويت، قطر، السعوديه، الجزائر، اليمن، تونس و المغرب.

واضافه الي ايران يشارك في المعرض عدد من الدول غير العربيه منها المانيا، اميركا، كوبا، كوريا، بلجيكا، فنزويلا، روسيا، اسبانيا، بريطانيا و الهند.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: