رمز الخبر: ۵۶۵۲
اعتبر رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني اليوم الاربعاء الاستمرار في العيش بوعي في عالم اليوم امرا غير ممكن دون وسائل الاعلام "لانه اصبح واضحا لدي الجميع بان هذا العصر يطلق عليه عصر وسائل الاعلام".

واشاد لاريجاني خلال مراسم اقيمت في مدينه قم / جنوب طهران / للاحتفال بيوم الصحفي في ذكري الصحفيين الشهداء وخاصه الشهيد محمود صارمي مراسل "ارنا" في افغانستان وهنا بيوم الصحفي للناشطين في حقل الاعلام.

وقال، في ضوء المسووليه الكبيره الملقاه علي وسائل الاعلام لاسيما الصحفيين فانه عليهم ان يتحلوا بسعه الصدر ازاء المشاكل التي تعترضهم ويواصلوا عملهم بمهنيه رفيعه.

واضاف، ان خصوصيات العمل الصحفي تنطوي علي التنويع والدخول في مواجهه مختلف الازمات حيث ان الناشطين في هذا القطاع ينبغي ان يتسموا بالنشاط المتميز والتبصر الكامل ويبذلوا الجهد واطلاع المواطنين علي الاحداث التي تواجههم.

واعتبر رئيس مجلس الشوري الاسلامي عتاب بعض العاملين في هذا الحقل بانه قضيه طبيعيه "والمهم هو ان يعمل الصحفيون وفق الاطر ورسالتهم الاصيله وان لا يسمحوا بظهوراي تشويه خلال اطلاق الانتقادات".

وتابع، الحقيقه هي ان وسائل الاعلام اليوم تشكل جانبا من الحاجات الرئيسه في حياه البشريه "ولهذا السبب نحتاج الي صحفيين يتصفون بالقوه والنشاط والوعي".

واكد لاريجاني علي ضروره الاطلاع علي مقتضيات وسائل الاعلام الحديثه "ولهذا السبب تعتبر الدورات والخبرات العلميه ضروره ملحه".

واعتبر النهوض بالمستوي الفكري للمجتمع رهنا بالرقي بمستوي الوعي لدي الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام واكد في ذات الوقت علي ان المسوولين ينبغي ان يرفعوا مستوي تحملهم وتقبلهم للنقد.

واكد انه ينبغي ان يدرك الجميع بان وسائل الاعلام اصبحت جزء‌ا ذاتيا من المجتمع وان يثمنها كافه الاشخاص لان التحرك في هذا المسار يرفع من طاقات المجتمع .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: