رمز الخبر: ۵۶۷۴
بحث مساعد رئيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه محمد علي ابادي ونظيره الصيني "شي جين بينغ" اليوم الخميس في بكين، حول مدي التقدم في مسار حل القضيه النوويه الايرانيه.

واعتبر المسوول الصيني في هذا اللقاء استخدام الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للطاقه النوويه حقا مشروعا، موكدا ان بلاده تحترم هذا الحق وتعترف به رسميا.

واك "شي جين بينغ" ضروره التزام جميع الدول بالقوانين والمعاهدات الدوليه حول حظر وانتشار الاسلحه النوويه وقال، ان الصين لا زالت تصر علي حل وتسويه القضيه النوويه الايرانيه عبر المحادثات والطرق السلميه.

واعرب مساعد الرئيس الصيني عن امله بان "تساعد ايران في التقدم بحل القضيه النوويه عبر الاجراء‌ات البناء‌ه".

واشار في جانب اخر من حديثه الي علاقات الصداقه والروابط بين بلاده وايران وقال، ان علاقات الصداقه بين البلدين تتمتع باسس راسخه وان الحكومه الصينيه تعتبر مكانه ودور ايران مهما في المنطقه والعالم.

من جانبه اشار مساعد رئيس الجمهوريه رئيس موسسه التربيه البدنيه الايرانيه في اللقاء الي الانشطه النوويه السلميه لايران وقال، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تتخذ الخظي في المجال النووي في مسار الاهداف السلميه.

واكد بان الحكومه والشعب في ايران يدافعان بقوه عن المواقف النوويه والحقوق المسلم بها في امتلاك الطاقه النوويه السلميه وقال، ان‌اي حكومه وقوه لا حق لها في حصر العلم والمعرفه بدوله ما او مجموعه خاصه وتمنع تحرك الاخرين في الاستفاده من هذه المعرفه.

ووصف علي ابادي التقدم في مسار المحادثات النوويه جيدا ولكنه قال، نامل بان تسمح بعض القوي الكبري بحل وتوسيه القضيه في مسار سلمي وبهدوء.

واشار الي مكانه الصين كدوله كبري وقويه ومسووله وعضو في مجلس الامن الدولي وقال، اننا نتوقع بان تبذل الصين جهودا اكبر لحل وتسويه القضيه النوويه الايرانيه.

يذكر ان مساعد رئيس الجمهوريه رئيس موسسه التربيه البدنيه يزور بكين للمشاركه في المراسم الافتتاحيه لدوره الالعاب الاولمبيه ‪.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: