رمز الخبر: ۵۷۲۱
اعلنت نتائج دراسة في الولايات المتحدة أن الشباب الأمريكي يفقد الثقة في مجتمعه و لكنه مازال يعلق آمالا عريضة على حدوث تحول سياسي عقب الانتخابات الرئاسية المقبلة في تشرين الثاني .و نقلت وكالة انباء فارس عن وكالة الانباء الالمانية أن أحدث دراسة عن «وضع شباب الأمة الأمريكية» كشفت عن تراجع مأساوي في ثقة الشباب الأمريكي في وطنهم خلال الأعوام الخمسة الماضية ، حيث أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة «هوراتيو ألجير» بمدينة الاسكندرية بولاية فيرجينيا الأمريكية عام 2003 أن 75% من الشباب الأمريكي بين الثالثة عشرة و التاسعة عشرة متفائل بشأن مستقبل بلاده .
و حسب الاستطلاع الذي أجرته الجمعية نفسها مؤخرا لم تتعد نسبة الشباب الأمريكي المتفائل بمستقبله 53% .
و توقع 75% من المشاركين في الاستطلاع أن تحدث الانتخابات المقبلة في الرابع من التشرين الثاني المقبل تحولا واضحا نحو الأفضل في السياسة الأمريكية .
و تشير هذه الدراسة الي أن الأزمة الاقتصادية و الحروب و قضية التغير المناخي تزيد من تشكك الشباب في أن يكون غدهم أفضل من يومهم .
و قال المشرف على الدراسة ، بيتر هارت : "أصبحت فترة الطفولة البريئة تنتهي في وقت مبكر عما كانت عليه قبل عدة سنوات" .
و ذكر 39% من التلاميذ الذين شاركوا في الاستطلاع أنهم "قلقون و متشائمون" فيما يتعلق بمستقبل وطنهم .
و شكت الفتاة سارة باريت17/ عاما/ من ولاية نيبراسكا التي قدمتها المؤسسة على أنها نموذج للشبان الأمريكيين : "أصبح اليوم نجبر على أن نصبح بالغين في أسرع وقت ممكن" .
لكن سارة لا تعتزم أن تقف مكتوفة الأيدي حيال المشاكل التي يشهده العالم ، حيث تتقاسم سيارة مع أصدقائها في تحركاتها مثل الذهاب الى السينما أو الذهاب لممارسة الرياضة و ذلك في ضوء ارتفاع أسعار البنزين و ظاهرة الاحتباس الحراري .
كما يعتقد الشاب الأمريكي ديفرون16/ عاما/ من ولاية بنسلفانيا أن الوعي بشأن البيئة واجب على كل أمريكي ، لذا فهو لا ينتقل الا في سيارة مليئة بالركاب و يرى أن ما عدا ذلك يعد "اسرافا" .
و في الوقت الذي يبدو فيه الشباب الأمريكي متفقا الى حد كبير على ضرورة حماية المناخ نجده يختلف فيما بينه فيما يتعلق بقضايا أخرى ، حيث يعتقد 49% من الشباب الأمريكي على سبيل المثال في استمرار التأثير الايجابي للهجرة الى أمريكا في حين يشكك 40% منهم في ذلك ليعكسوا بذلك الانقسام العميق في المجتمع الأمريكي .
وكشف الاستطلاع أن معظم الشبيبة في أمريكا يتمتعون بطفولتهم و مع ذلك فان 37% منهم يواجهون ضغوطا كبيرة للاجتهاد من أجل مستقبلهم" مما يصعب من الاستمتاع بسن الطفولة" حسبما ذهب اليه معدو الدراسة .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: