رمز الخبر: ۵۷۳۹
اكد المتحدث باسم الحكومه غلام حسين الهام اليوم السبت ان رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد لم يستخدم كلام سماحه قائد الثوره الاسلاميه بهدف اسكات المنافسين.

واشار الهام في تصريح بهذا الشان الي الشبهات التي اثيرت حول نقل رئيس الجمهوريه لتصريحات سماحه قائد الثوره الاسلاميه في جلسه التصويت لمرشحي الحقائب الوزاريه الثلاث في المجلس وقال ،انه وفق الاستنتاجات عن تصريحات رئيس الجمهوريه ورساله مكتب سماحه قائد الثوره الاسلاميه لم يكن هناك تصريح باتخاذ موقف سواء سلبي او ايجابي من قبل سماحته ازاء هولاء المرشحين حيث ان مسووليه التصويت بالثقه تقع علي عاتق النواب التي لايمكن انتزاعها منهم باي حال من الاحوال .

واوضح ان العناصر التي لم تومن بالنظام الاسلامي وولايه الفقيه يوما حاولت اضعاف وتشويه شخصيه رئيس الجمهوريه بعد فوز احمدي نجاد بهذا المنصب ووصفته بانه بمثابه رئيس مكتب القائد حيث ارادت بذلك الايحاء بان رئيس الجمهوريه لا يملك القوه في صنع القرار ولا يريد تقبل مسووليه بهذا الصدد والزعم بان رئاسه الجمهوريه تذوب في القياده .

واوضح المتحدث باسم الحكومه ،انه عقب بدء رئيس الجمهوريه في مهامه الجديده واتخاذ قرارات منسجمه واسلاميه ووجيهه مما منح مكانه النظام الاسلامي مزيدا من الشموخ والرفعه خارج الحدود الجغرافيه بداوا الايحاء بوجود مسافه وتباين وتضاد بين مطالب القائد واداء رئيس الجمهوريه .

واردف ،علي الصعيد الداخلي جرب المجتمع الاسلامي افضل صوره من العلاقات بين سماحه قائد الثوره الاسلاميه ورئيس الجمهوريه وازداد النشاط الديني علي الصعيد السياسي .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: