رمز الخبر: ۵۷۷۹
شهدت بعض المناطق اللبنانيه خلال الساعات الاثنتي عشره الاخيره عده حوادث امنيه كان ابرزها انفجار عبوه ناسفه في مخيم عين الحلوه للاجئين الفلسطينيين في الجنوب والقاء قنبله يدويه ومحاوله اغتيال ناشط في "الحزب السوري القومي الاجتماعي" في شمال لبنان.

فقد افادت مصادر امنيه لبنانيه ان عبوه ناسفه صغيره الحجم نسبيا انفجرت في ساعه متاخره من الليل الماضي في مخيم عين الحلوه الواقع الي الشرق من مدينه صيدا اعقبها اطلاق رشقات ناريه رشاشه من دون ان يبلغ عن وقوع اصابات في الارواح.

واشاعت الحادثه جوا من التوتر نظرا لوجود مكاتب لحركه فتح في محيط الانفجار و مصادفه مرور ضابط كبير في حركه فتح يدعي "ابو نضال زحيمان" مع مرافقيه علي مقربه من مكان الانفجار.

ويعتبر مخيم عين الحلوه اكبر المخيمات الفلسطينيه في لبنان الاثني عشر ويضم اكثر من ‪ ۷۰‬الف لاجي‌ء من اصل ‪ ۴۰۰‬الف لاجي‌ء فلسطيني يقيمون في مخيمات لبنان.

وفي مدينه طرابلس اقدم مجهولون الليله الماضيه علي القاء قنبله يدويه صوتيه من النوع الهجومي في محله "الشل" الواقعه في المنطقه الفاصله بين منطقتي باب التبانه وبعل محسن اللتين شهدتا خلال الاشهر القليله الماضيه سلسله اشتباكات عنيفه بين مجموعات مسلحه مواليه للحكومه اللبنانيه واخري معارضه لها اسفرت عن وقوع العديد من القتلي والجرحي.

واكدت المعلومات ان انفجار القنبله لم يسفر عن وقوع اصابات او اضرار تذكر باستثناء اشاعه اجواء التوتر والقلق في صفوف المواطنين من امكان تجدد الاشتباكات السابقه.

وفي حادث آخر اقدم مسلحون مجهولون يستقلون سياره مدنيه علي اطلاق النار ليل امس علي احد الناشطين في "الحزب السوري القومي الاجتماعي" (المعارض) ويدعي "انطوان رزق" في بلده الكوره (شمال) فاصابوه بجروح بليغه نقل علي اثرها الي المستشفي حيث وصفت حاله بالخطيره.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: