رمز الخبر: ۵۷۹۳
قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني اليوم الاثنين انه علي الرغم من ان الغربيين لم يوكدوا في رزمه مقترحاتهم الاخيره علي تعليق التخصيب الا ان تغيرا قد طرا علي نوع محادثاتهم وتصريحاتهم.

واضاف لاريجاني لدي لقائه سفراء وروساء البعثات الدبلوماسيه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في الخارج ان ايران تصرفت بشكل موفق في المجال النووي لان الطرف الاخر لم يكن مستعدا في السابق حتي ابداء مرونه طفيفه.

واشار الي انه في مجال وضع السيناريوهات فانه يجب انتخاب الخيارات التي تكلف اقل الاثمان .

وفي جانب اخر من تصريحاته وجه لاريجاني انتقادا لبعض المسوولين بسبب ادلائهم بتصريحات حول الاسرائيليين وقال ان ما يقوله البعض من اننا اصدقاء الشعب الاسرائيلي فهذا غير صحيح.

وشدد رئيس مجلس الشوري الاسلامي في جانب اخر من حديثه علي ضروره الافاده من الفرص المتاحه قائلا انه يجب من خلال الربط بين قدراتنا وطاقاتنا في المنطقه والتحديات التي نواجهها علي الصعيد الدولي الافاده من هذه الطاقات كاداه لتحقيق النجاح.

واعتبر رئيس المجلس ان التعاطي المستمر مع الدول الجاره يشكل ضروره وقال ما سبب ان يكون هناك سوء فهم مع السعوديه او مصر .

واكد ضروره استخدام لهجه دبلوماسيه صحيحه لتبيان المواقف قائلا انه يجب قول كلام الحق وانه يجب الافاده من الادبيات التي تكون قابله للفهم للطرف الاخر والا قد يستنتج الطرف الاخر شيئا اخر منها.

وقال رئيس مجلس الشوري الاسلامي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تحظي في الوقت الحاضر بطاقات غير قابله للانكار في المنطقه مشيرا الي ان الاجواء قد تغيرت اليوم مقارنه بالسابق واذا كانت اميركا واسرائيل يقفان في السابق وراء الصبيان السياسيين في المنطقه لتمرير اهدافهم فانهم يقفون اليوم بوجهنا ولا يتصرفون بشكل خفي ولا يبحثون عن شخص مثل صدام.

واعتبر لاريجاني ان الاستراتيجيه الامركيه الجديده في المنطقه فاشله ومهزومه وقال ان احد اسباب وصول السياسات الامريكيه الي مازق في المنطقه هو خطا هذه الاستراتيجيات وسببها الاخر هو دور ايران المهم في المنطقه.

واكد انه في المقابل فان استراتيجيه ايران في المنطقه تتسم بالدقه وقال ان تاكيد ايران علي المواقف الصحيحه والتكتيكات الصحيحه في العراق وافغانستان وفلسطين ولبنان قد اربك اميركا.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: