رمز الخبر: ۵۸۱۵
اكد رئيس السطه القضائيه آيه الله هاشمي شاهرودي اليوم في ملتقي سفراء ايران في الخارج علي ضروره تنشيط الجهاز الدبلوماسي و قال : ينبغي علي المسوولين الدبلوماسيين تنشيط الجهاز الدبلوماسي في خطوه للرد علي الشبهات و احباط المحاولات الراميه الي اثاره الشكوك ضدنا في العالم.

وقال شاهرودي ان اهداف النظام الاسلامي راقيه و لكي نحقق هذه الاهداف علينا ان نعمل جاهدين لتنشيط دبلوماسيتنا مع الدول الاخري .

و اعتبر ان الثوره الاسلاميه الايرانيه احييت‌الاسلام من جديد وقال : علينا ان نتخذ سبل عصريه و منطقيه و عقلانيه و فعاله و مناسبه في الحقل الدبلوماسي .

واكد علي ضروره استخدام جميع الطاقات و الامكانيات للوصول الي النتيجه المرجوه في هذا الصدد مشددا علي الدور الكبير للسياسه الخارجيه في الوصول الي هذه الغايه .

وقال ان الذين يمثلون الجمهوريه الاسلاميه في العالم هم في الحقيقه ممثلو الاسلام و النظام الاسلامي و ليسوا ممثلين للبلد فحسب مضيفا ان التعريف بالنظام الاسلامي في العالم هو جزء اساسي من رساله الثوره الاسلاميه.

واشار الي تاكيد الامام الخميني (رض) و قائد الثوره الاسلاميه علي قضايا حقوق الانسان و المستضعفين وقال ان تنفيذ هذه الامور من الاهداف الرئيسيه للنظام القضائي في الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

واعتبر شاهرودي نظام الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بانه الرائد في اقامه العداله في العالم وقال ان نشرالاسلام من واجبات هذا النظام .

ودعا رئيس السلطه القضائيه ممثلي الجمهوريه الاسلاميه الي نشر الثقافه الاسلاميه الموثره في العالم وقال :لا يقتصر دور مكاتبنا في العالم علي تنظيم الامور و العلاقات القائمه بين ايران و البلدان التي يتوجدون فيها بل علينا ان نستفيد من الطاقات الكامنه في النظام للتعريف بالاهداف الراقيه للثوره والاسلام.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: