رمز الخبر: ۵۸۷۸
قال رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد ،ان ايران تشغل حاليا عده الاف من اجهزه الطرد المركزي بدلا من ‪ ۲۰‬جهازا موضحا ان الغرب وبعد التراجع عن مواقفه السابقه يريد من ايران فقط وقف تركيب اجهزه جديده لعده اشهر.

واضاف الرئيس احمدي نجاد اليوم الاربعاء في اجتماع للاعضاء الناشطين والمنتخبين في مجالس تنسيق تنظيمات الشبان انهم اعلنوا بصراحه في اخر محادثات جرت في عام ‪ ۲۰۰۴‬بخصوص الموضوع النووي ،ضروره وقف كافه نشاطات التخصيب والابحاث النوويه الايرانيه.

وقال رئيس الجمهوريه انهم اعلنوا بصراحه ،انه اذا كانت ايران تريد ‪ ۲۰‬جهاز طرد مركزي فيجب عليها اجراء محادثات معهم تستغرق ‪ ۱۰‬سنوات لكي تتمكن من تحقيق مطلبها هذا.

واشار الرئيس احمدي نجاد الي تضحيات واصرار الشعب والحكومه في الموضوع النووي وقال ان الموضوع النووي يمثل اختبارا لعزه الشعب الايراني ودحر القوي الفاسده في العالم .

واشار الرئيس احمدي نجاد الي بعض الضغوط الداخليه والخارجيه وقال ان الافاق التي رسمتها الحكومه للموضوع النووي هو استيفاء كافه حقوق الشعب بشان الاستخدام السلمي للطاقه النوويه.

وقال رئيس الجمهوريه ان الضغوط والتهديدات الخارجيه بشان الاستخدام السلمي للطاقه النوويه ماهي الا ذريعه مشيرا الي انه قد اتيحت اليوم فرصه لتحدي النظام غير العادل الذي يسود العالم ويجب علينا الافاده من هذه الفرصه.

واضاف انهم سعوا خلال العامين الماضيين الا تصبح ايران قويه لانهم كانوا يعلمون جيدا ان التخصيب يسهم في النهوض بمكانه ايران ويغير من مستوي التحديات .

وقال ان هاجسهم اليوم يتمثل في الحفاظ علي موقعهم ويصرون لهذا السبب علي ان توقف ايران التخصيب لعده اشهر حتي لو تظاهرت بذلك.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: