رمز الخبر: ۵۸۹۴
رأي رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني أن الادارة الأمريكية تريد إضفاء طابعا شرعيا لاستمرار احتلالها للعراق و تواجدها في المنطقة .و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن دائرة الاعلام بمجلس الشوري الاسلامي أن لاريجاني اعلن ذلك لدي استقباله امس الخميس برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي الذي يزور طهران حاليا .
و وصف رئيس مجلس الشوري الاسلامي ايران و العراق بالبلدين الشقيقين اللذين تربطهما قواسم دينية وثقافية وحضارية مشتركة وقال " ان مصالح الشعبين تتطلب المزيد من تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية أكثر من أي وقت مضي" .
و أعرب لاريجاني عن ارتياحه للتطور الذي يشهده العراق في مجال الامن و الاستقرار مشيرا الي أهمية هذين العاملين نظرا لأواصر الجيرة بين البلدين .
و اعلن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتقديم أية مساعدة لتحقيق هذا الهدف معربا عن امله بأن توفر الظروف الامنية وارساء الاستقرار في ربوع العراق الارضية للتنمية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي للشعب العراقي.
و قال رئيس مجلس الشوري "ان شعوب المنطقة قادرة و بمنتهي السهولة علي العيش في ظل الامن وتوفر احتياجاتها بنفسها الا ان الاجانب يفرضون عليها الحرب للحيلولة دون ذلك" .
بدوره قدم نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح تهانيه الي لاريجاني بمناسبة إنتخابه رئيسا لمجلس الشوري الاسلامي معتبرا الشعب الايراني شقيقا للشعب العراقي .
و اشار صالح الي القواسم الدينية والثقافية المشتركة بين ايران والعراق مؤكدا ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير التعاون بين طهران وبغداد اكثر من الماضي .
و اعرب الضيف العراقي عن شكره وتقديره للجمهورية الاسلامية الايرانية لجهودها لارساء الامن في ربوع العراق داعيا اياها الي استمرار هذه المساعدات .
و أعلن صالح استعداد بلاده لدعم الاستثمارات الحكومية الايرانية والقطاع الخاص الايراني من اجل اكمال مسيرة اعادة بناء العراق .
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: