رمز الخبر: ۵۹۳۶
دعا قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي اليوم الاحد الجميع الي اليقظة من الدجالين الذين يزعمون كذبا ارتباطهم بالامام المنتظر (ع).و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن الموقع الاعلامي لمكتب قائد الثورة أن سماحته اعلن ذلك اليوم الاحد لدي استقباله حشودا غفيرة من ابناء الشعب ومنتسبي وزارة التربية والتعليم بمناسبة يوم 15 شعبان ذكري مولد الامام المنتظر (ع) .
و اعتبر آية الله الخامنئي يوم مولد الامام الثاني عشر (ع) باليوم الذي تتطلع اليه البشرية كافة لتستقبل مصيرا مشرقا وضاء مفعما بالعدالة .
و شدد سماحته علي ان انتظار الفرج يعني الحفاظ علي الاستعداد الفردي والاجتماعي التام والعمل الدؤوب وبذل الجهود الحثيثة لتحقيق العدل والقسط ولذا فإن علي أبناء الشعب التصدي للدجالين الذين يزعمون كذبا ارتباطهم بالامام الغائب (ع) .
و هنأ قائد الثورة الاسلامية المؤمنين كافة وكل الاحرار واصحاب الضمائر الحية في العالم بمناسبة مولد الامام المنتظر (ع) ورأي أن ظهور هذا الامام الهمام يعتبر بشري تاريخية لكل الاديان الالهية والبشرية المتعطشة الي العدالة .
و أكد سماحته أن هذه البشارة التي تعزز الامل في النفوس التواقة للعدل ستتحقق بظهور آخر الحجج لينتصر الحق علي الباطل ويعيش المرء الحياة الكريمة .
و شدد آية الله الخامنئي علي انتظار ظهور الامام المهدي (ع) ليس أمنية أو تصور ذهني لدي أتباع أهل البيت (ع) فحسب بل انه حقيقة مشيرا الي الادلة الكثيرة والواضحة والكثيرة للغاية التي يقبلها الاخوة أهل السنة أيضا مما يعزز هذا الاعتقاد الراسخ.
و اعتبر القائد رفض الاوضاع الظالمة التي تسود العالم يعتبر المعني الحقيقي لإنتظار الفرج وقال " ان الامام (ع) سوف يظهر لكي ينقذ المجتمعات البشرية والتاريخ البشري من النظام الظالم العالمي الذي يقوم علي اساس الجهل والاهواء النفسية " .
و رأي سماحته وجود ملياري جائع والضغوط الظالمة التي تواجهها الشعوب أحد مظاهر الظلم القائم في الوقت الحاضر وقال " ان الشعب الايراني الذي استطاع أن يرفع راية العدل يتعرض اليوم لاعتداء القوي الكبري وهذا دليل علي ان العالم امتلأ حقا ظلما وجورا ويتطلع الي بزوغ شمس العدالة " .
و اضاف سماحته قائلا " ان الانتظار الحقيقي للفرج لايكمن في التزام الصمت والتطلع الي ظهور العدل بل ان علي الانسان يبذل جهوده مثل الجندي المجاهد الذي ينتظر إصدار الاوامر ويستعد بشكل تام من اجل تنفيذ مهمته " .
و اعتبر إقامة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من عناصر التحضير لهذه الحركة التاريخية العظيمة وقال " ان الشعب الايراني قام بهذه الخطوة الكبيرة لتوفير الاجواء المناسبة للإنتظار وأثبت أنه يتطلع الي ظهور الامام المهدي (ع)" .
و اشار قائد الثورة الي الحب الذي يبديه الشعب الايراني لبقية الله في الارضين معتبرا ذلك من البركات
والنعم التي تفضل بها الله علي هذا الشعب والتي يجب الشكر عليها .
و وصف آية الله الخامنئي معتقدات أتباع اهل البيت (ع) من أكثر الاعتقادات منطقا وطهارة وقوة داعيا الي ازالة أي مظهر يدل علي الخرافة والمزاعم الكاذبة التي قد يدعو لها بعض الدجالين .
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: