رمز الخبر: ۶۰۱۹
رأي الخبير الاقتصادي ورئيس جامعة طهران فرهاد رهبر أن الغرب الذي يتشاءم من نتيجة الحظر ضد الجمهورية الاسلاميه الايرانية يبدي اهتمامه بعامله النفسي .و أكد هذا الاستاذ الجامعي في فرع الاقتصادي الذي كان يتحدث لوكالة انباء فارس عدم جدوي الحظر الذي يتشدق به الغربيون ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال " ان هذا الاعلام لاطائل من ورائه ودون جدوي لأن الرأي العام يعلم بطبيعته جيدا " .
و تابع رئيس جامعة طهران قائلا " ان الشعب الايراني كان يواجه في ايام الحرب المفروضة حظرا أكثر صرامة من هذا الحظر وخرج مرفوع الرأس منها دون أن يشعر بها قيد شعرة "‌ .
و اعتبر رهبر الغرب الخاسر الرئيس في مجال فرض الحظر ضد ايران الاسلامية مؤكدا أن الغربيين هم أول الذين يلحق بهم ضرر هذا الحظر وذلك بسبب تبعيتهم حيث أنهم يبحثون في العالم عن دولار واحد لكي يضمنوا مصلحتهم " .
و قال هذا الاستاذ الجامعي الخبير في الشؤون الاقتصادية " ان الغربيين يخشون من اغلاق الجمهورية الاسلامية الايرانية اسواقها بوجههم في حالة فرض الحظر ضدها اذ يعتبر ذلك خسارة عظيمة بالنسبة لهم " .
و شدد المسؤول علي عدم تبعية الاقتصاد الايراني بشكل كبير للاقتصاد العالمي قائلا " ان الشعب الايراني لايعيش علي التجاره الدولية لكي يتأثر بفرض الحظر عليه حيث أن التجارة باتت اليوم ليس سلعة يمكن التصدي لها فطالما استمر النشاط التجاري فإن ايران لاخوف عليها " .
و قال رئيس جامعة طهران " ان الغرب ينتظر بعد اطلاق التهديدات بفرض الحظر ردود افعال من الداخل لكي يوحي بأن التهديد ترك أثره في النفوس لأن همه الوحيد هو تخويف الناس ولذا فإن علي جميع الوسائل الاعلامية التصدي لهذه الحرب النفسية البحتة " .
و اضاف الاستاذ الجامعي قائلا " ان غاية تأثير الحظر ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية هي زيادة النفقات وهذا ليس بالشيء المعقد اذ أن ايران تعلم كيف تتعامل لكسر الحظر ضدها والغرب نفسه يعلم بذلك لذا لايقدر علي منعها مهما فرض عليها القيود " .
و استطرد الخبير الاقتصادي يقول " ان الغرب يريد تحريض الشعب الايراني للقيام بعمل ما من الداخل حيث أن هدفه هو زرع الخوف والذعر في نفوس أبناء الشعب من خلال تضخيم المشاكل الاقتصادية مثل التضخم والبطالة لتحقيق أهدافه الخبيثة " .
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: