رمز الخبر: ۶۰۲۲
طالب محامي شبكة الجزيرة الفضائية صحيفة هاآرتس الصهيونية بالاعتذار على صدر صفحتها الأولى و موقعها الإلكتروني للشبكة لنشرها مقالا "خاطئا و مضللا" زعمت فيه أن "الجزيرة اعتذرت لإسرائيل"، على خلفية برنامج أستضافة سمير القنطار عميد الاسري اللبنانيين المحررين .و افادت وكالة انباء فارس بأن المحامي زكي كمال قال في رسالة إلى الصحيفة إن «الجزيرة» "لم تعتذر أبدا ، و لم يطلب أحد منها أن تقوم بذلك أمام إسرائيل" بعد تغطية برنامج "حوار مفتوح" لإطلاق سراح عميد الأسري اللبنانيين سمير القنطار .
و اعتبر المحامي أن كتابة الصحيفة عنوان "الجزيرة اعتذرت أمام إسرائيل" لتقرير في السابع من آب الجاري "لا أساس له من الصحة" .
و أوضح أن بيانا صادرا عن مجلس التحرير بقناة الجزيرة وزع الي وسائل الإعلام لم يذكر أي اعتذار لإسرائيل أو لأي جهة كانت .
كما أعرب محامي شبكة الجزيرة عن أسفه لنشر وسائل إعلام عربية وفي مناطق أخرى لعنوان صحيفة هاآرتس "المضلل", دون التطرق لنص البيان الذي خلا من أي ذكر للاعتذار, وذلك "بهدف إلحاق الأذى لموكلتي دون وجه حق".
و أكد المحامي أن "الضرر لحق بموكلتي من هذا النشر المنهجي", مطالبا الصحيفة الإسرائيلية إضافة إلى الاعتذار في الصفحة الأولى وموقعها على شبكة الإنترنت, بالإشارة إلى أن العنوان إياه كان خاطئا ولا أساس له, وإعادة نشر بيان الجزيرة.
كما طالب الصحيفة بالتأكيد على أن اللقاء الذي تم بين مدير مكتب الجزيرة في القدس وليد العمري و مدير مكتب الصحافة الحكومي دانيئيل سيمان والمشار إليه في تقرير هاآرتس، لم يتضمن طلب تقديم اعتذار, مهددا بأنه في حال عدم الاستجابة لتلك المطالب فإن الجزيرة ستضطر لدراسة خطواتها وفقا لذلك.
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: