رمز الخبر: ۶۰۳۴
دمر حريق هائل مبنيين للبرلمان المصري وأصيب 13 شخصا على الاقل بإصابات قالت المصادر الامنية انها اختناقات وجروح طفيفة.و نقلت وكالة انباء فارس عن موقع العربية نت علي شبكة الانترنت أن الحريق الذي شب امس الثلاثاء في وقت العطلة الصيفية للبرلمان، أتي بالكامل تقريبا على مبنى مجلس الشورى وهو الغرفة العليا للبرلمان بينما أتى بالكامل على مبنى يتبع مجلس الشعب "الغرفة السفلى للبرلمان".
و بدت سيارات الاطفاء عاجزة عن مكافحة الحريق مما اضطر السلطات للاستعانة بطائرات هليكوبتر لتلقي بالمياه على السنة اللهب .
و منذ اشتعال الحريق بعد العصر ارتفعت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان الأسود الكثيف لتغطي سماء وسط وجنوب القاهرة.
و اندفعت العشرات من سيارات الاطفاء الى مجمع مباني البرلمان لكنها بدت عاجزة عن مكافحة الحريق مما اضطر السلطات للاستعانة بطائرات هليكوبتر لتلقي بالمياه على السنة اللهب.
و في تصريحات للتلفزيون المصري قال رئيس مجلس الشعب فتحي سرور " انه يخشى أن تمتد النيران الى مبانٍ مجاورة وحث رجال الاطفاء على مضاعفة جهودهم قائلا :ربنا يستر".
و قال زعيم الاغلبية في مجلس الشورى محمد رجب لرويترز وهو يتابع جهود إطفاء الحريق " ان الحادثة كبيرة جدا وواضح أن أماكن كثيرة في مجلس الشورى أتى عليها الحريق".
و يتألف كل من المبنيين من ثلاثة طوابق أتت النار على معظمها وسقطت أسقف في الطابق الثالث منها كما تساقطت النوافذ الخشبية والنار تشتعل فيها.
و بين وقت وآخر حدثت انفجارات في المبنيين يبدو أنها ناتجة عن اشتعال أجهزة التبريد.
و قال التلفزيون الحكومي في بيان موجز إن من المحتمل أن يكون الحريق نتج عن تماس كهربي.
و قال شهود عيان " إن طائرات هليكوبتر حلقت فوق نهر النيل لغرف المياه في حاويات تتدلى منها قبل التوجه الى البرلمان وإلقاء المياه فوق ألسنة اللهب، في الوقت الذي كان عدد كبير من سيارات الإسعاف في الموقع ".
و اشتعلت النار في الطابق العلوي من المبنى ثم امتدت الى باقي الطوابق.
و حث التلفزيون المصري المواطنين على تجنب الشوارع المحيطة بالبرلمان، كما طوقت قوات الشرطة المنطقة حول المبنى الذي يقع بالقرب من المبنى القديم للجامعة الامريكية في القاهرة والعديد من السفارات الغربية.
و تجمع ألوف الناس لمشاهدة الحريق والتقاط الصور بكاميرات هواتفهم المحمولة.
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: