رمز الخبر: ۶۰۳۵
هدد رئيس الوزراء الصهيوني ايهود اولمرت لبنان بشن عدوان بلا قيود، يستخدم فيه وسائل حربيه اكثر عنفا من تلك التي استخدمها في حرب تموز ‪۲۰۰۶‬ "اذا ما تحول الي دوله تابعه لحزب الله" ، مشيرا الي ان الحرب المقبله ستصل الي داخل المدن الصهيونيه الكبري.

وقال اولمرت خلال زياره لمقر قياده الجبهه الداخليه برفقه عدد من كبار قاده الجيش: "ان اسرائيل ستجرد نفسها من‌اي قيود اذا اصبح لبنان دوله يحكمها حزب الله".

واضاف: "اذا تحول لبنان الي دوله تابعه لحزب الله، فلن تكون لدينا اي قيود في هذا السياق و هذا ما سيكون عليه حال‌اي دوله تريد مهاجمتنا و كل ما سنكلف به هو تحقيق الحسم السريع باقل الاثمان الممكنه عبر استغلال المزايا النسبيه لدينا".

واردف قائلا: انه "في حرب لبنان الثانيه، كانت لدينا ادوات ووسائل قتاليه اكثر كثافه وخطوره لكننا امتنعنا عن استخدامها لاننا كنا نحارب منظمه ارهابيه وليس دوله" (علي حد تعبيره).

وتوقع اولمرت بان حروب المستقبل ستختلف جوهريا عن حروب الماضي، بل حتي عن حرب لبنان الثانيه، فلم يعد هناك وضع تدور فيه الحرب في ميدان قتال مجهول وبعيد، فيما تستمر الحياه في المدن الكبري وكان شيئا لم يكن، فالحرب ستصل الي المدن والي بيوت مواطني اسرائيل وهدف اعدائنا هو ضرب جبهتنا الداخليه" (بحسب تعبيره).

وطالب اولمرت قياده الجبهه الداخليه بان تكون في الحرب المقبله "اكثر مركزيه من‌اي وقت مضي" .

واستعرض قاده الجبهه الداخليه امام اولمرت القدرات والوسائل التي يمتلكونها لمواجهه الاخطار والتحديات الماثله وكذلك الردود القائمه و انتشار القوي واساليب العمل.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: