رمز الخبر: ۶۰۵۴
نصح رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد اليوم الاربعاء ،قاده اوروبا واميركا بعدم الاستسلام للصهاينه وعدم عقد الامل علي دعمهم وقال ان عهد الصهاينه قد وصل الي نهايته بفضل الله وسنشهد قريبا زوال هذه الجرثومه الفاسده من المنطقه.

ووصف الرئيس احمدي نجاد في كلمه القاها امام ملتقي الاسبوع العالمي للمساجد، الصهاينه بانهم اساس الفساد وفي الطليعه من حيث الفساد في العصر الحاضر وقال ان الصهيونيه هي اكثر الحركات السياسيه والاجتماعيه التي حدثت لحد الان تعقيدا.

واشار رئيس الجمهوريه الي معارضه البعض لطرح موضوع الهولوكوست وقال انه وفقا لما يقوله الكتاب الغربيون فان الدفاع عن الهولوكوست هو بمثابه الدفاع عن وجود الصهاينه.

واكد رئيس الجمهوريه انه علي الرغم من ان عدد الصهاينه الذين يديرون الاوضاع ليس كثيرا لكنهم يتصرفون بشكل معقد وعندما يتم الحديث عن الصهاينه يتصورون ان المجتمع الدولي باسره هو المعني بذلك وحتي انه تم الترويج بان الشعب الامريكي كله يدعم الصهاينه لكنه اذا تم اليوم اجراء استفتاء في اميركا ويتم من خلاله استطلاع رايهم بشان الصهاينه فان النتائج ستظهر شيئا اخر.

واضاف ان الصهاينه الذين هم اكثر المجموعات عزله في العالم يحاولون من خلال الاعلام المعقد اظهار ان الاخرين هم في عزله.

وقال ان عهد الصهاينه قد وصل الي نهايته بفضل الله وانصح قاده اوروبا واميركا بالا يستسلموا للصهاينه واذا عقدوا الامل علي دعمهم فانهم سيتضررون. وطبعا حدث تشكيك جاد لدي قاده اوروبا واميركا بشان وجود الصهيونيه وسنشهد قريبا ان شاء زوال جرثومه الفساد هذه من المنطقه .

واضاف الرئيس احمدي نجاد ان الصهيونيه قد فقدت فلسفه وجودها لانها وجدت من اجل العدوان والاحتلال وتحقيق حلم احتلال الاراضي من النيل الي الفرات لكنها اصبحت اليوم مرغمه علي بناء جدار عازل حولها للحفاظ علي وجودها.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: