رمز الخبر: ۶۰۵۷
تضاربت الآراء لدي وسائل الاعلام العالمية التي أصابها التخبط و التناقض في مواقفها خلال الساعات الماضية بين من وصف اختبار اطلاق صاروخ يحمل القمر الصناعي الايراني تهديدا و آخر قلل من أهميته.و أشارت وكالة انباء فارس الي التخبط الذي واجهته الاذاعات الاجنبية في دراسة موضوع اختبار اطلاق الجمهورية الاسلاميه الايرانية صاروخا يحمل قمرا صناعيا الي الفضاء بنجاح حيث عمدت الي استخدام مفردات تتسم بالازدواجية ازاء هذا الموضوع .
و حاولت وسائل الاعلام الاجنبية نقلا عن مسؤولين في الكيان الصهيوني التقليل من أهمية التقدم الذي حققته ايران في مجال تحليق المقاتلات الايرانية مسافة 3000 كيلومتر دون الحاجة الي التزود بالوقود الذي جاء علي لسان قائد سلاح الجو الايراني العميد احمد ميقاني .
و عمدت هذه الوسائل الي اعتماد نفس الاسلوب ازاء اختبار اطلاق صاروخ يحمل القمر الصناعي الي الفضاء و زعمت أن هناك مسافة كبيرة للغاية لبلوغ ايران مرحلة اطلاق القمر الصناعي ووضعه في مدار الارض .
و في معرض إشارتها الي تصريحات العميد ميقاني بشأن المقاتلات الايرانية التي لا تحتاج التزود بالوقود في مسافة 3000 كيلومتر أثارت وسائل الاعلام شكوكا في ذلك عندما قالت "هناك فارق كبير للغاية بين أن تحلق مقاتلة في مثل هذه المسافة وبين حملها قنابل لتنفيذ مهمات حربية" .
بموازاة ذلك ، تناولت وسائل اعلام الدول الصديقة نبأ اختبار ايراني ناجح لصاروخ يحمل القمر الصناعي بينها اذاعة موسكو التي اكدت نجاح ايران في إطلاق هذا الصاروخ الي مدار الأرض و شددت علي ان الهدف من هذا التطور هو هدف سلمي بحت .
و اعتبر سيرغي دميدينكو الخبير في معهد التقييم الاستراتيجي الروسي في حديث خاص مع اذاعة صوت موسكو الانجاز الذي حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنه يشكل قفزة تقنية ايرانية متطورة للغاية.
/ نهاية الخبر/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: