رمز الخبر: ۶۰۶۶
رحب السفير الروسي لدي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه الكسندر سادوفنيكوف اليوم الاربعاء بتعاون طهران مع موسكو لتوطيد الامن والاستقرار في المنطقه وقال ان من الطبيعي ان تدعو ايران بوصفها دوله مهمه في المنطقه الي استتباب السلام والاستقرار.

وقال سادوفنيكوف في مقابله مع "ارنا" في معرض اشارته الي الازمه الاخيره في منطقه القفقاز : نعرف ان ايران تقيم علاقات طيبه مع روسيا وجورجيا وان موسكو تتفهم جيدا رغبه طهران في عوده الظروف الي منطقه القفقاز الي الي وضعها العادي.

واكد ان من الطبيعي ان لا تناي طهران بنفسها عن احداث مهمه ومصيريه كهذه.

وراي السفير الروسي ان التدخل العسكري لبلاده في جورجيا جاء كرد فعل طبيعي علي الممارسات الاستفزازيه التي قال ان الحكومه الجورجيه اقدمت عليها ضد القوميه الاوسيه في منطقه اوسيتيا الجنوبيه.

واوضح ان التقارير التي تحدثت عن نيه الجيش الروسي البقاء في الاراضي الجورجيه بانها ممارسات اعلاميه لا اساس لها تروج لها وسائل الاعلام الغربيه مضيفا انه وفقا للاتفاق الذي ابرم مع فرنسا بوصفها الرئيس الدوري للاتحاد الاوروبي فاننا بدانا بالانسحاب.

وفي الوقت نفسه قال السفير الروسي انه لا يمكننا الاعلان عن توقيت محدد لاكتمال الانسحاب لاننا نشهد تحركات في الجانب الاخر.

وراي سادوفنيكوف ان صمت الاعلام الغربي تجاه هجوم القوات الجورجيه علي مدينه تسخينوالي مركز اوسيتيا الجنوبيه وكذلك التغطيه الاعلاميه الواسعه لرده فعل الجيش الروسي علي هذه الهجمات موشر علي التنسيق الاعلامي والاستعداد للقيام بهذه الهجمات.

واعرب عن اسفه لما خلفته الاشتباكات من خسائر انسانيه وماديه.

واشار الي التصريحات المنحازه الاخيره لوزيره الخارجيه الامريكيه وقال ان الغربيين يعتقدون انه ليس من المهم من بدا الهجوم بل ان المهم بالنسبه لهم هو ان الروس تدخلوا.

وقال ان التطورات الاخيره لا يجب ان تتحول الي اشتباك كبير موضحا ان العالم لا يجب ان يخوض مره اخري حربا بارده ورغم ان ثمه ثغرات كثيره في القوانين الدوليه لكن السلام في العالم لا يجب ان يتعرض للخطر.

وتابع انه لا يجب السماح للمتطرفين والانتهازيين استغلال الثغرات الموجوده في النظام الدولي بل يجب تصحيح الوضع القائم من خلال دول مثل ايران من اجل تحقيق التسويه العادله لهذه القضايا علي الصعيد الدولي.

ومضي السفير الروسي يقول ان بلاده غير محتله ولا تنوي القيام بالاحتلال وليس لديها خطه لالحاق‌اي ارض اليها معتبرا ان استمرار تواجد قوات حفظ السلام الروسيه في اوسيتيا الجنوبيه ضروري حتي بعد الانسحاب الكامل للقوات الروسيه من جورجيا.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: