رمز الخبر: ۶۰۹۷
اعلن المرجع الديني سماحة آيه الله لعظمي السيد محمد حسين فضل الله اليوم الجمعة أن العدو الصهيوني يعيش حالة إحباط داخلية جراء ما توصلت إليه الجمهورية الإسلامية الايرانية من تقدّم علمي و تكنولوجي و صناعي .و افادت وكالة انباء فارس بأن العلامة فضل الله اعلن ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة التي اقيمت اليوم بالعاصمة اللبنانية بيروت بحضور عدد من الشخصيات العلمائية و السياسية و الاجتماعية و حشد من المؤمنين .
و قال سماحته : إن موقف العدو الصهيوني من الإعلان الإيراني عن إطلاق قمر صناعي ، يكشف الموقف الحقيقي للغرب عموماً ، و للكيان الصهيوني على وجه الخصوص ، من الملف النووي الإيراني السلمي .
و اضاف السيد فضل الله إن الدول الغربية تعتبر ان الجمهورية الإسلامية الايرانية تمثّل التهديد الستراتيجي الأكبر للعدو الصهيوني بحسب تصريحات مسؤوليه الأخيرة ، لأن إيران استطاعت القيام بقفزة علمية تكنولوجية تُخيف كل هؤلاء الذين يريدون لبلادنا و شعوبنا أن تبقى مستهلكةً لمنتجاتهم ، كما تخيفهم كونها تنطلق من الموقع الاستقلالي الحر غير الخاضع لأي محور دولي ، و المساند والداعم للشعوب المستضعفة و طلاب الحرية ، و على رأسهم الشعب الفلسطيني الذي تخلّى عنه العرب و تركته أمم الأرض يواجه مصيره أمام الوحش الصهيوني المدعوم أمريكياً و دولياً .
و اضاف ايضا : أن العدو يعيش حال إحباط داخلية بالنظر إلى ما توصلت إليه الجمهورية الإسلامية الايرانية من تقدّم علمي وتكنولوجي و صناعي ، و هو يتحدث عن البنية التحتية الصناعية الإيرانية بأنها "بنية قوية" ، و عن أن الفضاء "لم يعد حكراً على إسرائيل"، في اعتراف ضمني بأن ضرب إيران سيكلفه الكثير ، و أنه لن يحقق أهدافه و غاياته، و أن الجمهورية الإسلامية تختلف في الذهنية والموقف والحركة عن تلك الدول التي انهزمت أمام العدو و رفعت الرايات البيض ، واستسلمت للرؤية الأمريكية ولكل التهاويل النفسية والإعلامية التي تحرّكت ضدها .
و اردف آية الله فضل الله قائلا : ان الجمهورية الإسلامية الايرانية لا تفكر في الاعتداء على أية دولة أخرى ، ولا تضمر السوء لأية دولة عربية أو إسلامية ، إلا أنّها لن تسمح لأي محور إقليمي أو دولي بالاعتداء عليها ، و نحن نعرف أن لديها من الإمكانات ما يُتيح لها الدفاع عن نفسها و عن الأمة ، و لذلك ؛ فإننا ندعو الدول العربية والإسلامية إلى الافادة من العرض الإيراني لها بالمساعدة في المجالات النووية السلمية و في التجارب الفضائية .
و اعرب السيد فضل الله عن اعتقاده بأن الإعلان الإسرائيلي أن إيران تمثل "التهديد الأكبر" لوجود إسرائيل ، يمثل اعترافاً حاسماً في أن من يقف في موقع العداوة الأولى لإسرائيل، يمثل أعلى معايير الصداقة مع العرب والمسلمين .
و تطرق المرجع فضل الله الي الاوضاع الجارية في المنطقة و قال : ان الفوضى الهدّامة التي حرّكتها أمريكا في العراق و أفغانستان ، و الأوضاع المثيرة المتحركة في الصومال والسودان وفلسطين وبعض مناطق أفريقيا ، بفعل التدخل الأمريكي الذي يبحث عن الثروات الضخمة الكامنة في بعض هذه البلدان ، لا سيما النفط ، والمواقع الاستراتيجية الأمنية والاقتصادية التي يراد السيطرة عليها في مناطق الصراع ، يجعل العالم الإسلامي يخضع لحرب داخلية و خارجية متحركة وحشية دائمة ، وقد رأينا كيف أن أمريكا بدأت تطرد حلفاءها من أجل سياسة جديدة تخدم مصالحها و تطلق في آفاقها الحرب ضد الإرهاب، كما يحدث الآن في باكستان ، البلد الإسلامي الذي يعيش الفوضى الأمنية والخلل الاقتصادي .
و اكد السيد فضل الله ان هذا ما ينبغي للعالم الإسلامي أن يفكر فيه ليعرف أن التزام بعض دوله بالسياسة الأمريكية لن يحقق له التقدم والعدل والخير والاقتصاد القوي، لأن أمريكا سوف تسقط الهيكل على رؤوس الجميع، بمن فيهم أولئك الذين يخضعون لها بعدما تمتص حيوية وجودهم وتصادر ثرواتهم وتصبح في غنى عنهم، وخصوصاً عندما تخطط لإثارة الفتن العرقية والمذهبية والإقليمية بينهم، بحيث تتمزق كياناتهم وتتقاتل شعوبهم ولا يستفيد من ذلك إلا الاستكبار الأمريكي وحلفاؤه، كإسرائيل، وحتى دول الاتحاد الأوروبي .
/ نهاية الخبر / .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: