رمز الخبر: ۶۱۲۴
اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان العقد الرابع للثورة سيكون عقد التطور والعدالة وان جميع الخطط والجهود يجب ان تنصب في هذا الاتجاه.
عصر ايران - اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان العقد الرابع للثورة سيكون عقد التطور والعدالة وان جميع الخطط والجهود يجب ان تنصب في هذا الاتجاه.

وافادت وكالة "مهر" للانباء ان قائد الثورة الاسلامية اشار خلال استقباله رئيس الجمهورية واعضاء مجلس الوزراء الى الخصائص التي تتمتع بها الحكومة الحالية موضحا ان الاشادة بالحكومة لامتلاكها هذه الخصائص المتميزة تعتبر في المنطق الاسلامي معيارا حقيقيا للنزاهة والمصداقية.

وبين قائد الثورة الاسلامية الصفة الاولى البارزة للحكومة الحالية , واصفا حكومة الرئيس احمدي نجاد بانها حكومة عمل معتبرا ان الطاقة والتحرك وحيوية العمل , والجد في خدمة الشعب , هي خصلة قيمة للغاية ودائمة للحكومة ومنها الجولات التفقدية للمحافظات.

واشار سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى تطابق شعارات وخطاب الحكومة مع شعارات وخطاب الامام الخميني (رض) والثورة معتبرا انها خصلة قيمة للغاية تتمتع بها الحكومة الحالية.

واضاف سماحته : ان المطالبة بالعدالة الحقيقية ومناهضة الاستكبار هي من بين الشعارات الثورية للحكومة , وكل من يعتقد بان تطور البلاد يكمن بقيادة الثورة , يشيد بهذه الخاصية.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية استعادة الكرامة الوطنية والاستقلال الحقيقي من اجراءات الحكومة المثيرة للاعجاب , مضيفا : ان الاعتقاد والافتخار بالكرامة والهوية الوطنية هي اساس الاستقلال الحقيقي لاي شعب.

وانتقد سماحة آية الله العظمى الخامنئي بعض الذين كانوا في السابق يشعرون بالانفعال والخجل حيال اطماع الاجانب , مضيفا : ان هذه الحكومة تعتبر الولاء لخطاب الثورة في تعاملاتها الدولية فخرا لها , كما انها اغلقت ظاهرة التأثر بالغرب والتوجهات العلمانية الخطيرة للغاية والتي من المؤسف انها كانت في حالة تغلغل في البنية الادارية للبلاد.

واعتبر سماحته الصمود في موضوع الطاقة النووية احد مظاهر الدفاع عن الهوية الوطنية مضيفا : ان بعض الدول المتغطرسة والمتبجحة واتباعهم المنحطين ارادوا ان يفرضوا رأيهم على الشعب الايراني , ولكن الشعب ورئيس الجمهورية والحكومة تصدوا لهذه الاطماع ومضوا قدما الى الامام.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان الجرأة في ايجاد التطور , وشجاعة اتخاذ القرارات لحل المشاكل الكبرى وجرأة مواجهة الفساد , هي من الامثلة الهامة للخطاب الثوري الذي تنتهجه الحكومة.

واوضح سماحة آية الله العظمى الخامنئي ان الخروج من حالة الانفعال واتخاذ نزعة هجومية في مواجهة القوى المتغطرسة العالمية بانها من مظاهر ولاء الحكومة لشعار وخطاب الثورة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية الطابع الشعبي بانها الخصلة الثالثة التي تتميز بها الحكومة الحالية , مشيرا الى ان سلوك رئيس الجمهورية واعضاء مجلس الوزراء ومعيشتهم المتواضعة وارتباطهم المستمر مع المواطنين قد ادت الى كسب مزيد من ثقة الشعب والقضاء على آفة التبذير والترف.

واعتبر سماحته لغة الحكومة في الموضوع النووي بانه لغة الكرامة والاقتدار الوطني , واصفا الحملات الدعائية لوسائل الاعلام الاجنبية ضد الحكومة الحالية بانها حرب الاحزاب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: