رمز الخبر: ۶۱۶۶
اشاد رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد بالاهتمام الخاص من جانب قائد الثوره بالحكومه وقال، ان تاييد توجهات الحكومه وجهودها الدوء‌وبه من جانب سماحه قائد الثوره الاسلاميه هو وسام فخر يتلالا علي صدورنا وان اعضاء الحكومه لا يستعيضون عنه باي امتياز دنيوي.

واشار الرئيس احمدي نجاد في مستهل اجتماع الحكومه المنعقد في مدينه اراك مركز المحافظه المركزيه / وسط/ ، اشار الي لقاء اعضاء الحكومه مع قائد الثوره الاسلاميه وقال، ان قائد الثوره وكما في السابق بل اكثر وضوحا وقوه اولي اهتمامه الخاص بخدام الشعب (اعضاء الحكومه)، لذا فانني اطمئنه نيابه عن جميع اعضاء الحكومه بان ابناء‌ك الثوريين في الحكومه يعرفون جيدا قدر فرصه الخدمه، وانه بالنسبه لهم لا فرق مطلقا بين اليوم الاول من الخدمه واليوم الاخير منها.

وتابع رئيس الجمهوريه، ان الحكومه وحتي اللحظه الاخيره من مسووليه الخدمه الملقاه علي عاتقها ستقوم بعزم راسخ وجهود متواصله بتقديم الخدمه للثوره والشعب.

واضاف، آمل بان يكون تاييد سماحته لاجراء‌ات الحكومه خاتمه لكل الضجيج المثار بين الفينه والاخري والمصحوب بتخريب منظم داخلي وخارجي ضد الحكومه التاسعه.

واكد رئيس الجمهوريه بان اثاره الاجواء لم يكن لها ادني تاثير علي اراده الحكومه واضاف، انني اطمئن قائد الثوره العزيز بان اعضاء الحكومه متمسكون بصلابه بخط الولايه وما داموا يتحركون في هذا المسار فان سوء الخلق والتخريب لن يوثر مطلقا في اداء الحكومه.

واشار الرئيس احمدي نجاد، الي الحضور الجماهيري الكبير في المحافظه المركزيه لاستقبال اعضاء الحكومه وقال، ان الشعب جاء لاستقبال خدامه (اعضاء الحكومه) ليستعرض للعالم اقتداره وعظمته، وان يبث مره اخري غبار الياس والندامه في وجوه اعداء الشعب.

وتابع رئيس الجمهوريه، ان الشعب بنظرته العميقه والواعيه خلق اجواء يعجز الكثير من ادعياء السياسه عن تفسيرها واثبت بانه يدرك عمق القضايا الداخليه والخارجيه وانه متواجد دوما في الساحه.

وحيا ذكري شهداء الحكومه وقال، اننا نجدد العهد والميثاق مع اهداف الشهيدين رجائي وباهنر وسائر شهداء الحكومه، وسنبني ايران باقصي سرعه ممكنه، وسنكون من جانب اخر منادين للقيم الالهيه في جميع انحاء العالم وللبشريه جمعاء.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: