رمز الخبر: ۶۱۷۰
التقي رئيس الدائره السياسيه بمنظمه التحرير الفلسطينيه فاروق القدومي في طهران الاحد وزير الخارجيه الايراني منوجهر متكي، حيث تباحث الجانبان حول اخر تطورات القضيه الفلسطينيه والاحداث في المنطقه.

وافادت الدائره العامه للاعلام والصحافه في وزاره الخارجيه الايرانيه ان القدومي اشار الي مكانه الجمهوريه الاسلاميه في المنطقه ولدي الشعب الفلسطيني وقال، ان مكانه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه هي دوما مكانه عزيزه في قلوب واذهان شعوب المنطقه والشعب الفلسطيني، ورافعه للواء المفاخر اللامعه.

واضاف، ان آراء مسوولي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تعتبر علي الدوام دعما معنويا وراسخا لصمود وثبات الشعب الفلسطيني واحقاق حقوقهم المشروعه.

وشرح القدومي منجزات حزب الله لبنان وقال، ان منجزات حزب الله في مقاومته في حرب ال‪ ۳۳‬يوما جلبت العزه والفخر لجميع الشعوب والمناضلين في كافه ساحات المقاومه وان تداعيات اندحار الكيان الصهيوني لا زالت تحيق بمسوولي هذا الكيان.

وحول مسيره التسويه في الماضي قال القدومي، ان انشاء العشرات من المستوطنات في منطقه القدس والضفه الغربيه وتدمير بنيه الاقتصاد الفلسطيني وقتل عرفات، قد جرت كلها في مرحله التسويه.

من جانبه اشار وزير الخارجيه الايراني في اللقاء الي تطورات القضيه الفلسطينيه وصرح قائلا، منذ فجر انتصار الثوره الاسلاميه اعلنت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه دعمها الرسمي والشعبي لقضايا الشعب الفلسطيني المحقه وان دعم الثوره الفلسطينيه هو جزء من الهويه الدوليه للثوره الاسلاميه.

وفي تقييمه لماضي الاحداث في فلسطين قال، ان تجربه الستين عاما الماضيه لفلسطين تشير الي انه كلما كانت مقاومه الفلسطينيين ناجحه ومستديمه تم الحصول علي حقوق فلسطينيه، وان نجاح الفلسطينيين مرتبط بصمودهم واستمرار مقاومتهم.

واكد متكي علي وحده الفلسطينيين وقال، من الواضح تماما انه كلما كانت وحده الفلسطينيين قائمه، انتصرت اهداف الشعب الفلسطيني.

وشرح وزير الخارجيه الايراني الظروف الراهنه للكيان الصهيوني وقال، ان المبادي النظريه للكيان الصهيوني قد تصدعت وان الانتصارات الشجاعه لحزب الله في حرب ال ‪ ۳۳‬يوما في مواجهه الكيان الصهيوني تتلالا في جبين عزه وكرامه نضالات شعوب المنطقه.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: